تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا تنفي استهداف قوات أميركية في سوريا

إعلان

اسطنبول (أ ف ب) - نفت تركيا السبت استهداف قاعدة عسكرية أميركية في شمال سوريا بعدما قال البنتاغون إن قوات أميركية في سوريا تعرضت لنيران مدفعية تركية.

وأكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار لوكالة أنباء الأناضول الرسمية "لم تطلق أي نيران إطلاقاً على موقع المراقبة الأميركية".

وقال إن تركيا ردت بإطلاق النار الجمعة بعدما قصفت وحدات حماية الشعب الكردية مركزاً لشرطة الحدود التركية انطلاقاً من تلال تقع على بعد كيلومتر من موقع المراقبة الأميركي في سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أكدت أن انفجاراً وقع "على بعد أمتار" من موقع أميركي قرب بلدة كوباني (عين العرب)، وحذر من أن الولايات المتحدة جاهزة للرد على أي اعتداء ب"عمل دفاعي فوري".

وأشار أكار من جهته إلى أن "كل التدابير الوقائية الضرورية كانت قد اتخذت لمنع إلحاق ضرر بالموقع الأميركي".

وقال إن القوات التركية توقفت عن إطلاق النار "كتدبير احتياطي" بعدما تواصل الأميركيون معها. وأضاف "يتم على أي حال القيام بالتنسيق اللازم بين مراكز قيادتنا وبين الأميركيين".

وتستهدف تركيا قوات سوريا الديموقراطية الحليفة للولايات المتحدة في المعارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية التي استمرت خمس سنوات. وخسرت قوات سوريا الديموقراطية 11 ألف مقاتل في الحملة العسكرية التي قادتها واشنطن ضد التنظيم المتطرف.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، تنظيما ارهابيا وامتدادا لحزب العمال الكردستاني الداخل في نزاع مسلح مع السلطات التركية منذ العام 1984.

وانسحبت القوات الأميركية من مواقع على طول الحدود بين تركيا وسوريا قبل أسبوع من بدء العملية التركية.

ويواجه الرئيس دونالد ترامب عاصفة من الانتقادات بعدما بدا وكأنه أعطى الضوء الاخضر لتركيا لتشن عمليتها العسكرية في الشمال السوري التي بدأت بعد اعلانه سحب الجنود الأميركيين من هناك.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.