تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السجن لمدة 25 و30 عاماً للمتهمتين الرئيسيتين في خلية نسائية جهادية في فرنسا

إعلان

باريس (أ ف ب) - قضت محكمة فرنسية الإثنين بحبس المتّهمتين الرئيسيتين في خلية جهادية نسائية أورنيلا غيليغمان وإيناس مدني 25 و30 عاماً بعد إدانتهما بمحاولة تفجير سيارة أمام كاتدرائية نوتردام في باريس في أيلول/سبتمبر 2016.

كما قضت المحكمة بحبس سارة إرفويه التي هاجمت بعد أربعة أيام بواسطة سكين شرطياً بلباس مدني لمدة 20 عاماً. وكانت المتّهمات الثلاث يواجهن عقوبة الحبس مدى الحياة.

وكانت الشرطة الفرنسية تلقّت في أيلول/سبتمبر اتصالاً من موظف في حانة باريسية يبلغها فيه بوجود سيارة بيجو 607 لا تحمل لوحة تسجيل مركونة قرب كاتدرائية نوتردام ومصابيح الخطر فيها مضاءة وبداخلها قارورة غاز.

ولدى الكشف على السيارة عثرت الشرطة بداخلها على قوارير غاز أخرى وسيجارة مدخنة جزئياً وغطاء قارورة عليه آثار محروقات.

كما عثر المحقّقون على بصمات غيليغمان التي اعتقلت لاحقاً وأودعت الحبس الاحتياطي.

وخلال التحقيق اعتقلت الشرطة ابنة مالك سيارة البيجو 607 وتدعى إيناس مدني (19 عاما) وهي ايضا معروفة بميولها الجهادية.

واعترفت غيليغمان خلال التحقيق معها انها ورفيقتها حاولتا إضرام النار في السيارة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.