تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيع "ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط" بين السعودية وروسيا إثر زيارة بوتين للمملكة

بوتين في ضيافة الملك سلمان بن عبد العزيز بالرياض. 14 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
بوتين في ضيافة الملك سلمان بن عبد العزيز بالرياض. 14 أكتوبر/تشرين الأول 2019. رويترز

تمخضت زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين إلى السعودية عن توقيع "ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط" في منظمة الدول المصدرة "أوبك" وخارجها، بحضور الملك سلمان بن عبد العزيز ومسؤولين من البلدين في قطاع الطاقة. وتم التوصل للميثاق بين دول أوبك وعددها 14، والدول المنتجة خارجها بقيادة روسيا وعددها 10، في يوليو/تموز خلال اجتماع في فيينا.

إعلان

وقعت السعودية وروسيا رسميا الاثنين على "ميثاق التعاون بين الدول المنتجة للنفط" في منظمة الدول المصدرة "أوبك" وخارجها، وذلك خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المملكة.

وحضر جلسة التوقيع على الميثاق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ومسؤولين من البلدين في قطاع الطاقة. وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، نجل الملك، خلال حفل التوقيع الرسمي في الرياض إن الميثاق أساسي "لترسيخ التعاون (...) ودعم استقرار أسواق النفط".

وتم التوصل للميثاق بين دول منظمة "أوبك" وعددها 14، والدول المنتجة خارجها بقيادة روسيا وعددها 10، في يوليو/تموز الماضي خلال اجتماع في فيينا.

ويرجع تاريخ التحالف الذي لم يكن رسميا حتى الآن إلى نهاية 2016. ولمواجهة انهيار أسعار النفط الخام حينها، اتفقت "أوبك" مع مجموعة من المنتجين من خارجها على الحد من المعروض في الأسواق. وتضخ الدول الـ24 المعروفة باسم "أوبك+" نصف النفط الخام في العالم.

وقد وافقت هذه الدول في يوليو/تموز على أن تمدد لتسعة أشهر اتفاقا توصلت اليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي لتخفيض إجمالي إمدادها بحجم 1,2 مليون برميل يوميا، مقارنة بإنتاجها في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

ويتزامن التمديد حتى مارس/آذار 2020 مع بقاء الأسعار عرضة لضغوط قوية بين وفرة الإمداد تغذيها طفرة النفط الخام في الولايات المتحدة، وتراجع الاستهلاك العالمي على خلفية التباطؤ الاقتصادي.

وعشية زيارته، أعلن بوتين في مقابلة أجرتها معه قنوات ناطقة بالعربية بينها قناة "العربية"، وتم بثها الأحد "بالطبع، سنعمل مع المملكة العربية السعودية ومع شركائنا وأصدقائنا الآخرين في العالم العربي من أجل تحييد وتقليل محاولات زعزعة استقرار السوق إلى الصفر"، مشيدا بعلاقاته "الطيبة مع الملك ومع الأمير ولي العهد".

وقال بوتين في المقابلة التي شاركت فيها قناة "روسيا اليوم" و"سكاي نيوز عربية"، إن "هذه القوة الكبيرة، إيران الموجودة على الأرض منذ آلاف السنين -فالإيرانيون والفرس عاشوا هنا منذ قرون- لا يمكن ألا تكون لديهم مصالحهم الخاصة، ويجب أن يعاملوا باحترام".

وأضاف "أما بالنسبة لروسيا، فسنبذل قصارى جهدنا لخلق الظروف اللازمة لمثل هذه الديناميكية الإيجابية".

وتفادت روسيا الوقوف إلى جانب السعودية أو إيران إثر أزمة الهجوم الذي استهدف شركة أرامكو في سبتمبر/أيلول وتبناه الحوثيون، بل دعت إلى "عدم الخروج باستنتاجات متسرعة" عارضة على الرياض شراء منظومات روسية للدفاع الجوي بهدف حماية أراضيها.

وبعد السعودية، يتوجه بوتين الثلاثاء إلى الإمارات العربية المتحدة حيث سيلتقي ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.