تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فوز المحافظين القوميين بزعامة كاتشينسكي في الانتخابات التشريعية البولندية

زعيم حزب القانون والعدالة ياروسلاف كاتشينسكي، بولندا، 13 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
زعيم حزب القانون والعدالة ياروسلاف كاتشينسكي، بولندا، 13 أكتوبر/تشرين الأول 2019. رويترز

فاز حزب القانون والعدالة بزعامة ياروسلاف كاتشينسكي في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد في بولندا، بعد حصوله على نسبة 43,59 بالمئة من إجمالي أصوات الناخبين، حسبما أعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية الاثنين. وبذلك نال الحزب القومي المحافظ الحاكم 235 مقعدا في البرلمان المؤلف من 460 مقعدا.

إعلان

أعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية في بولندا الاثنين أن المحافظين القوميين الحاكمين فازوا في الانتخابات التشريعية واحتفظوا بالأكثرية المطلقة، بعد حصولهم على نسبة 43,59 بالمئة من الأصوات.

وبذك نال التيار القومي المحافظ 235 مقعدا في مجلس النواب الذي يضم 460 نائبا.

وبذلك حصل حزب القانون والعدالة بزعامة ياروسلاف كاتشينسكي على تفويض جديد مدته أربع سنوات لتحقيق برنامجه الإصلاحي.

وصرح كاتشينسكي من مقر حزبه "أمامنا أربع سنوات من العمل الشاق". وأضاف زعيم حزب القانون والعدالة الذي يحكم البلاد منذ 2015، "نستحق المزيد". وتابع "علينا أن نفكر (...) بالأسباب التي جعلت قسما من المجتمع يعتبر أنه لا يجب أن يدعمنا".

في المقابل، حل "التحالف المدني" (وسط) أبرز تنظيمات المعارضة في المرتبة الثانية، وقد حصل على 27,40 بالمئة من الأصوات لينال 134 نائبا.

وأعاد المراقبون فوز الشعبويين الحاكمين في الانتخابات إلى برنامجهم الاجتماعي الذي يتمتع بشعبية كبيرة.

ومن النتائج الأخرى المثيرة للاهتمام، عودة اليسار إلى البرلمان بعدما غاب عنه أربع سنوات، ودخول اليمين المتطرف المناهض للنظام مجلس النواب.

وبلغت نسبة المشاركة 61,1 بالمئة مسجلة رقما قياسيا منذ الانتخابات الأولى شبه الحرة في 1989 التي نظمت في ظل الحكم الموروث من الشيوعية.

وسعى حزب القانون والعدالة الحاكم منذ 2015، إلى حشد الطبقات الفقيرة لا سيما سكان الأرياف، عبر الدفاع عن القيم العائلية مقابل "إيديولوجية المثليين" وخصوصا عبر تعهده تقديم إعانة عائلية جديدة وتخفيض الضرائب ورفع الحد الأدنى للأجور واتخاذ تدابير تتيح تحقيق إنجازات جيدة جدا في الاقتصاد البولندي.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.