تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تصفيات كأس أوروبا 2020: تعادل فرنسا وتركيا يؤجل حسم التأهل

إعلان

باريس (أ ف ب) - سقط منتخب فرنسا لكرة القدم في فخ التعادل الايجابي مع تركيا 1-1 ، وبات يتعين عليه الانتظار مباراته المقبلة مع مولدافيا او الاخيرة ضد البانيا الشهر المقبل، لتأكيد التأهل إلى نهائيات كأس أوروبا 2020، في المباراة التي جمعت بينهما على "ستاد دو فرانس" ضمن الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الثامنة.

ورفع أبطال العالم رصيدهم إلى 19 نقطة، خلف نظيره التركي الذي يتفوق عليه بفارق المواجهات المباشرة وبنفس الرصيد، وأمام أيسلندا الثالثة التي فازت على أندورا 2-صفر برصيد 15 نقطة.

المركز الرابع برصيد 12 نقطة، احتله المنتخب الألباني الفائز بدوره على مولدافيا الأخيرة برصيد 3 نقاط وهو نفس مجموع نقاط أندورا الخامسة.

واقيمت المباراة وسط توتر سياسي بين فرنسا وتركيا بعد تدهور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بعدما شجبت فرنسا التدخلات العسكرية التركية في سوريا الأسبوع الماضي بعد قصفها للأكراد، واوقفت بيعها اسلحة.

وغاب هوغو لوريس حارس مرمى توتنهام ونجم باريس سان جرمان كيليان مبابي ولاعب وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي بول بوغبا عن الديوك بداعي الإصابة.

انتهج الأتراك خطة دفاعية بحتة واعتمدوا على الكرات المرتدة، كون التعادل يبقيهم على رأس المجموعة، في حين كان ضغط الديوك أكثر في منطقة الضيوف لكن دون فعالية أمام حائط دفاعي صلب.

وكانت الفرصة الحقيقية الأولى في الدقيقة 17 عندما اخترق أنطوان غريزمان لاعب برشلونة الإسباني المنطقة التركية وسدد بيسراه اصدمت بالحارس فهمي غونوك، لتصل إلى موسى سيسوكو الذي حاول بدوره هز الشباك لكن الحارس كان له بالمرصاد.

ووقف غونوك مرة جديدة في وجه سيسوكو بعدما أوقف مفعول تسديدة يسارية من نقطة الجزاء (25).

ومرت تسديدة من خارج منطقة الجزاء لغريزمان قرب القائم الأيمن (36).

ولم تختلف بداية الشوط الثاني كثيراً، حيث اندفع الفرنسيون إلى الهجوم وسط تراجع معظم لاعبي تركيا إلى خلف منتصف الملعب.

وجاءت فرصة تركيا الأولى في الدقيقة 50، بعدما ارتكب لوكاس هيرنانديز خطأ ساذجاً قرب منطقة الجزاء سددها لاعب ميلان هاكان شالانوغلو خادعة إلى داخل منطقة الجزاء أفسدها الحارس ستيف ماندادا.

وأهدر القائد التركي بوراك يلماز فرصة افتتاح التسجيل رغم انفراده بمانداندا بتسديده كرة عالية، بعد تمريرة متقنة من شالانوغلو (59).

وأتى اشراك أوليفيه جيرو نجم تشلسي الإنكليزي بدلا من التونسي الأصل وسام بن يدر (72) بثماره بتسجيله الهدف من كرة رأسية وصلته من ركنية نفذها غريزمان (76) بعد ثلاث دقائق من نزوله احتياطيا.

وكاد البديل توماس ليمار أن يعزز النتيجة لبلاده بعدما انسل من الجهة اليسرى للمنطقة والتركية وسدد كرة خادعة، صدها الحارس ببراعة (79)

وخطف البديل كان ياهان هدف التعادل لبلاده من كرة رأسية من داخل منطقة الجزاء لعبها له شالانوغلو باتقان من ركلة حرة (82).

وشهدت ضاحية سان دوني اجراءات أمنية مشددة بناءً لأوامر من الحكومة الفرنسية لضمان الأمن قبل وبعد المباراة في ما اعتبرته كحدث عالي المخاطر.

وفي المجموعة نفسها، أبقى منتخب أيسلندا على آماله بالتأهل إلى نهائيات البطولة الأوروبية بفوزه على ضيفه أندورا بهدفين نظيفين سجلهما امور سيغوردسون (38) وكولباين سيغثورسون (64).

كما فاز المنتخب الألباني على مضيفه الموالدافي في مباراة هامشية برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها سوكول جيكاليشي (22)، كايدي باري (34)، لورنس تراشي (40) وراي ماناج (90).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.