تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تفرج عن محافظ القدس وقيادي من فتح بعد توقيفهما لفترة وجيزة

إعلان

القدس (أ ف ب) - أفرجت السلطات الإسرائيلية في وقت متأخر من مساء الإثنين عن محافظ القدس عدنان غيث وأمين سر حركة فتح في المدينة شادي مطور، بعد اعتقالهما لعدة ساعات والتحقيق معهما بحسب ما أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين محمد محمود.

وبحسب المحامي محمود فان المسؤولين الفلسطينيين اعتقلا بسبب "ممارستهما أعمالا سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس" الشرقية المحتلة.

وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية.

وقال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن اعتقال كل من غيث ومطور "له علاقة باستقبال المنتخب السعودي" الذي زار الإثنين الحرم الشريف.

ووفقا لمحمود كان يفترض أن يكون المحافظ وأمين سر حركة فتح ضمن المستقبلين للمنتخب السعودي لكن تم "اعتقالهما في خطوة استباقية".

وزار وفد من بعثة المنتخب السعودي الإثنين الحرم الشريف في القدس الشرقية المحتلة وذلك على هامش المباراة المرتقبة بينه وبين المنتخب الفلسطيني ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكآس آسيا الصين 2023.

وسيخوض المنتخبان عصر الثلاثاء المواجهة على ملعب فيصل الحسيني في بلدة الرام الملاصقة لمدينة القدس.

ودانت القيادة الفلسطينية على لسان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي اعتقال المحافظ.

وقالت عشراوي في بيان "تدين القيادة الفلسطينية بشدة الاعتقال غير القانوني لمحافظ القدس عدنان غيث".

وأضافت "إسرائيل تشن حربا ضد كل فلسطيني في القدس (...) وتعمد الى استفزاز المشاعر الوطنية والدينية الفلسطينية من خلال عدد لا يحصى من الأعمال والسياسات غير القانونية".

وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمتها غير المقسمة، في حين يريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وضمّتها لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.