تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جون بولتون حذر محامي البيت الأبيض من رودي جولياني واصفا إياه بال"قنيلة اليدوية"

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - قالت مساعدة مستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض الإثنين للكونغرس إن مساعي البيت الأبيض للضغط على أوكرانيا أثارت مخاوف جون بولتون إلى حد أنه أبلغ الأمر إلى محامي البيت الأبيض، على ما أوردت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وجاء في الصحيفة أيضا أن بولتون حذر بأن رودي جولياني المحامي الشخصي للرئيس دونالد ترامب والذي يحتل موقعا أساسيا في المساعي المنسوبة إلى ترامب للضغط على أوكرانيا لحضها على التحقيق في خصمه السياسي الديموقراطي جو بايدن، هو "قنبلة يدوية ستفجر الجميع"، وفق ما قالت مساعدته السابقة فيونا هيل للنواب في الكونغرس.

وصدرت هذه التسريبات التي أوردها أيضا موقع "إن بي سي نيوز" بعد إفادة أدلت بها فيونا هيل التي كانت مستشارة ترامب للشؤون الروسية، على مدى ساعات أمام النواب في جلسة مغلقة عقدت في سياق التحقيق الجاري لعزل الرئيس.

ولم يكن بوسع وكالة فرانس برس التثبت من التقرير من مصادر مستقلة.

وعلى إثر "تبادل كلام حاد" مع السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند الذي كان يعمل بالتعاون مع جولياني للضغط على أوكرانيا، أعطى بولتون تعليمات إلى هيل بإبلاغ محامي مجلس الأمن القومي بالأمر، بحسب نيويورك تايمز.

ونقلت الصحيفة عن مصدرين على اطلاع على إفادة هيل، أن بولتون قال "لست مشاركا في أي صفقة يعدها رودي ومالفيني"، في إشارة إلى كبير موظفي البيت الأبيض بالوكالة ميك مالفيني.

وجاءت إفادة هيل بعد ورود تقارير تفيد بأن ترامب دفع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على التحقيق في بايدن الذي تفيد استطلاعات الرأي بأنه سيهزمه في انتخابات 2020 في حال فاز بترشيح الحزب الديموقراطي، وابنه هانتر وشركة أوكرانية كانت توظفه.

وعلق جولياني الإثنين بالقول "لا أعرف فيونا ولا أفهم ما الذي تتحدث عنه"، مؤكدا أن وزارة الخارجية الأميركي هي التي رتبت كل اتصالاته في أوكرانيا، بحسب صحيفة "واشنطن بوست".

وذكرت نيويورك تايمز الأسبوع الماضي أن جولياني نفسه يخضع لتحقيق فدرالي ينظر في تعاملاته مع كييف ممثلا لدونالد ترامب.

وقام ترامب في أيلول/سبتمبر بإقالة بولتون المعروف بمواقفه المتشددة حيال أعداء واشنطن، وفي طليعتها إيران وكوريا الشمالية وفنزويلا.

أما هيل فغادرت البيت الأبيض قبل قليل من الاتصال الهاتفي مع زيلينسكي في تموز/يوليو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.