تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 85 مدنيا واصابة 373 خلال حملة الانتخابات الافغانية (الامم المتحدة)

إعلان

كابول (أ ف ب) - قتل وجرح المئات من الأفغان في أعمال عنف ترافقت مع حملة انتخابات الرئاسة الأفغانية الأخيرة، والتي سعت خلالها حركة طالبان إلى تقويض العملية الديموقراطية، بحسب ما ذكرت الأمم المتحدة الثلاثاء.

وصرحت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان أن 85 شخصا قتلوا وأصيب 373 آخرون في اعمال عنف تتعلق بالانتخابات خلال الفترة من 8 حزيران/يونيو حتى 30 أيلول/سبتمبر.

وفي يوم الاقتراع قُتل 28 مدنيا وأصيب 249 آخرون. وشكّل الأطفال أكثر من ثلث الضحايا.

ورغم العدد المرتفع للقتلى والجرحى، إلا أن قوات الأمن الأفغانية ذكرت أن يوم الانتخابات مر بنجاح لأن حركة طالبان لم تتمكن من شن أية عمليات كبيرة تعرقل سير الانتخابات.

واستخدمت حركة طالبان الصواريخ والقنابل اليدوية وقذائف الهاون في غالبية هجماتها، كما زرعت عبوات ناسفة يدوية الصنع بالقرب من مراكز الاقتراع التي من بينها مدارس، بحسب التقارير.

وفي اليوم الذي بدأت فيه الحملة الانتخابية في 28 تموز/يوليو، استهدف مسلحون مكتب المرشح امر الله صالح نائب الرئيس اشرف غني في كابول في هجوم أدى إلى مقتل 21 شخصا وإصابة 50 آخرين.

وصرح الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان تاداميشي ياماموتو "هجمات وتصريحات طالبان كشفت عن حملة متعمدة تهدف إلى تقويض العملية الانتخابية وحرمان المواطنين الأفغان من حقهم في المشاركة في هذه العملية السياسية المهمة بشكل حر وبدون خوف".

ومن المقرر الاعلان عن النتائج الأولية للانتخابات السبت رغم أن مسؤولين أشاروا إلى أن هذا التاريخ قد يتأخر عدة أيام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.