تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بنس وبومبيو يتوجهان إلى تركيا سعيا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في شمال سوريا

نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو
نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو أ ف ب

توجه كل من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو إلى تركيا الأربعاء للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبحث سبل التوصل إلى وقف إطلاق النار في شمال سوريا. فيما أعلن مكتب بنس أن الولايات المتحدة ستسعى لفرض "عقوبات اقتصادية"، إذا لم يتم التوصل لوقف فوري لإطلاق النار.

إعلان

في مسعى دبلوماسي من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في شمال سوريا، توجه كل من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو الأربعاء إلى تركيا.

وصرح بومبيو للصحافيين على متن طائرته "مهمتنا هي رؤية ما إذا كان بالإمكان التوصل إلى وقف لإطلاق النار، وما إذا كنا نستطيع التوسط في ذلك".

والأربعاء أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه لا يمكن "إعلان وقف لإطلاق النار" قبل أن تقضي تركيا على أي وجود "للتنظيم الإرهابي"، في إشارة إلى الوحدات الكردية.

وسافر بنس وبومبيو إلى تركيا على متن طائرتين مختلفتين، وكان من المقرر أن يعقدا محادثات الخميس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلا أن الأخير قال إنه لن يلتقيهما.

من جانبه تعهد أردوغان باستمرار العملية العسكرية التركية، التي جاء انسحاب القوات الأمريكية من شمال سوريا ليسهل شنّها. فيما نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء أنه أعطى أردوغان "ضوءا أخضر" لشن العمليات ضد المقاتلين الأكراد في سوريا.

وأعلن مكتب بنس أن الولايات المتحدة ستسعى لفرض "عقوبات اقتصادية"، إلا في حال تم التوصل لوقف فوري لإطلاق النار.

وبعد زيارته تركيا سيتوجه بومبيو إلى القدس الجمعة للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لمناقشة الوضع في سوريا و"الحاجة إلى مواجهة سلوك النظام الإيراني المزعزع للاستقرار في المنطقة"، وفقا لبيان صادر عن الخارجية الأمريكية.

وأضاف البيان أن بومبيو سيلتقي في وقت لاحق الجمعة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في بروكسل.

فرانس24/ أ ف ب


 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.