تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا تعهدت بأن يكون تواجد قواتها في شمال سوريا لفترة قصيرة (مسؤول أميركي)

إعلان

تل ابيب (أ ف ب) - أعلن مسؤول أميركي رفيع الخميس أن تركيا تعهدت للولايات المتحدة بأن تكون "المنطقة الآمنة" التي تم الاتفاق عليها في شمال سوريا مؤقتة، دون أن تتسبب بنزوح جماعي للسكان.

وقال جيمس جيفري الممثل الأميركي الخاص في سوريا للصحافيين على متن طائرة وزير الخارجية مايك بومبيو "طمأننا الاتراك عدة مرات بأنه لا نية لديهم على الإطلاق، ومن الرئيس اردوغان شخصيا اليوم، بالبقاء في سوريا لفترة طويلة".

وكان جيفري يتحدث خلال توجهه برفقة بومبيو الى تل أبيب من أنقرة، حيث تعهد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لنائب الرئيس الأميركي مايك بنس بأن تعلّق تركيا عمليتها العسكرية لخمسة ايام للسماح لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية بالانسحاب.

وستتمتع تركيا ب"منطقة آمنة" بعمق عشرين ميلا (32 كيلومترا) على طول حدودها خالية من المقاتلين الأكراد الذين يربطهم اردوغان بالانفصاليين الأكراد في بلاده.

وفيما أعلن بنس ان انسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب قد بدأ، اعترف جيفري بأن المقاتلين الأكراد ليسوا سعداء بما يحدث.

وقال جيفري "نحن أساسا نبذل أقصى جهودنا لحمل مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية على الانسحاب مستخدمين العقوبات التي بحوزتنا وسياسة العصا والجزرة".

وأضاف "لا يوجد أدنى شك بأن أمنيات وحدات حماية الشعب هي أن يكون بامكانهم البقاء في تلك المناطق".

لكنه أشار الى أن تركيا تعهدت انها تسعى فقط لازاحة مقاتلي وحدات حماية الشعب، وليس السكان الأكراد جميعا.

وقال جيفري "نأمل أن لا يكون هناك نقل جماعي للسكان"، مضيفا "لقد كنا متصلبين جدا وبغاية الإصرار حول هذا الأمر".سكت/سام/هت

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.