تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عدد "غير مسبوق" من القتلى والجرحى المدنيين الأفغان خلال الشهرين الماضيين (الأمم المتحدة)

إعلان

كابول (أ ف ب) - قُتل وأصيب عدد "غير مسبوق" من المدنيين في أفغانستان من شهر تموز/يوليو حتى أيلول/سبتمبر من هذا العام، بحسب ما ذكرت الأمم المتحدة في تقرير جديد نشرته الخميس، واصفة هذا العنف بأنه "غير مقبول بتاتا".

وقال التقرير ان 1174 شخصا قتلوا و3139 جرحوا، بزيادة بنسبة 42% عن نفس الفترة من العام الماضي، وذلك بسبب "عناصر معادية للحكومة" مثل حركة طالبان المسلحة.

وأشار التقرير أن تموز/يوليو وحده شهد عددا أكبر من القتلى والجرحى من أي شهر منذ أن بدأت "بعثة المساعدة الدولية في أفغانستان" توثيق العنف في 2009.

وشهدت الأشهر الستة الأولى من العام انخفاض عدد القتلى والجرحى مقارنة مع العام الماضي.

إلا أن العنف تصاعد في الربع الثالث من العام بحيث رفع إجمالي حصيلة القتلى والجرحى لهذا العام لتكون الأعلى منذ انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي القتالية في نهاية 2014.

وسجلت الأمم المتحدة 8239 قتيلا وجريحا مدنيا في الإجمال في الأشهر التسعة الأولى من 2019 من بينهم 2563 قتيلا و5676 جريحا.

وقالت المنظمة الدولية ان قرابة 41% من هؤلاء من النساء والأطفال.

وصرح تاداميتشي ياماموتو الممثل الخاص للأمم المتحدة في افغانستان ان "سقوط ضحايا مدنيين غير مقبول بتاتا" خاصة وأن معظم الأطراف تدرك أنه لا يوجد حل عسكري للوضع في أفغانستان.

وأضاف أن هذه الأرقام تؤكد ضرورة اجراء محادثات سلام تقود إلى وقف لإطلاق النار وتسوية سياسية دائمة.

وصرحت فيونا فريزر من بعثة الأمم المتحدة "تأثير النزاع في أفغانستان على المدنيين فظيع".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.