تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بالالتزام باتفاق وقف إطلاق النار

قوات سوريا الديمقراطية في حقل العمر النفطي بدير الزور، سوريا في 23 مارس/ آذار 2019.
قوات سوريا الديمقراطية في حقل العمر النفطي بدير الزور، سوريا في 23 مارس/ آذار 2019. رويترز

عبرت قوات سوريا الديمقراطية الخميس عن استعدادها للالتزام بوقف إطلاق النار عقب الاتفاق الذي توصلت إليه واشنطن وأنقرة والذي أعلنت تركيا بموجبه تعليق هجومها في شمال سوريا.

إعلان

قال قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي مساء الخميس استعداد قواته الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته واشنطن إثر محادثات في أنقرة، التي تشن هجوماً منذ أكثر من أسبوع ضد المقاتلين الأكراد في سوريا.

ويذكر أنه وبموجب اتفاق انتزعه نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في أنقرة، وافقت تركيا الخميس على تعليق هجومها في شمال شرق سوريا، والذي سيطرت خلاله على منطقة حدودية بطول 120 كيلومتراً.

وفي اتصال هاتفي مع قناة روناهي الكردية قال عبدي "نحن مستعدون للالتزام بوقف إطلاق النار"، موضحا أنه يشمل المنطقة الممتدة بين رأس العين (شمال الحسكة) وتل أبيض (شمال الرقة)، حيث شنّت تركيا هجومها، لافتاً إلى أنه لم تتم مناقشة مصير بقية المناطق.

وتابع عبدي في حديث مقتضب باللغة الكردية أن الولايات المتحدة "مسؤولة عن عدم حصول تغيير ديموغرافي في المنطقة، فضلاً عن عودة سكانها إلى ديارهم".

وتشنّ تركيا منذ التاسع من الشهر الحالي هجوماً في شمال شرق سوريا، تسبب بنزوح 300 ألف شخص. وتهدف أنقرة من خلاله إلى إقامة منطقة عازلة تنقل إليها قسماً من 3.6 مليون لاجئ سوري موجودين على أراضيها.

وبعد محادثات مع الرئيس رجب طيب أردوغان، التي هددت واشنطن بفرض عقوبات على بلاده، قال بنس للصحافيين "خلال 120 ساعة، سيتم تعليق كل العمليات العسكرية (...) على أن تتوقف العملية نهائيا ما أن يتم إنجاز هذا الانسحاب" في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية.

وينص الاتفاق على انسحاب القوات الكردية من منطقة بعمق 32 كيلومتراً، من دون أن يحدد طولها.

وفي وقت سابق، كان الرئيس التركي رجب طيب أرودغان قال إنه يريد السيطرة على منطقة تمتد بطول 480 كيلومتراً من الحدود العراقية إلى نهر الفرات، أي كامل المنطقة الحدودية تحت سيطرة المقاتلين الأكراد.

ومنذ بدء هجومها، باتت القوات التركية تسيطر على شريط حدودي بين رأس العين وتل أبيض يمتد على طول نحو 120 كيلومتراً، ويصل عمق المنطقة تحت سيطرتها في إحدى النقاط إلى أكثر من ثلاثين كيلومتراً.


فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.