تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نجاح الرهان التركي على العملية العسكرية في سوريا قد لا يستمر طويلا (محللون)

إعلان

اسطنبول (أ ف ب) - يشكّل وقف إطلاق النار الذي تم التوصّل إليه بوساطة أميركية لتعليق العملية العسكرية التركية ضد قوات كردية في سوريا، انتصارا للرئيس التركي رجب طيب إردوغان بحسب محلّلين، لكنهم حذّروا في المقابل من أنه قد لا يستمر طويلا من دون اتفاق مع روسيا حليفة النظام السوري.

وعقب محادثات أجراها الخميس نائب الرئيس الأميركي مايك بنس مع إردوغان، أعلنت الدولتان المنضويتان في حلف شمال الأطلسي تعليق العملية العسكرية التركية وانسحاب المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة "إرهابيين" من المنطقة الحدودية.

وقد حقق إردوغان أحد أهدافه الرئيسية بإبعاد المقاتلين الأكراد عن حدود بلاده وإقامة "منطقة آمنة" بعرض 32 كيلومترا لم يحدد طولها بعد، علما بأن إردوغان يريدها بطول 444 كيلومترا.

لكن نجاح الاتفاق من عدمه يتوقف على المفاوضات مع روسيا، الداعم الأساسي للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال مدير برنامج الأبحاث التركية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى سونر كاغابتاي "تبدو تركيا منتصرة على المدى القريب لأن أنقرة تمكّنت من إحداث شرخ بين وحدات حماية الشعب الكردية والولايات المتحدة".

ولطالما أثار تسليح الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية، أبرز الفصائل الكردية المقاتلة، غضب تركيا التي تعتبرها تنظيما "إرهابيا" وامتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة وحلفاؤها الغربيون تنظيما إرهابيا.

ويشن حزب العمال الكردستاني منذ العام 1984 تمرّدا مسلحّا ضد تركيا.

لكن الولايات المتحدة تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية العمود الفقري لسلاح البر في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وأطلقت القوات التركية عمليتها العسكرية الأخيرة في سوريا في 9 تشرين الأول/أكتوبر بعد ما بدا أنه ضوء أخضر من الرئيس الأميركي الذي عاد ونفى أي تأييد أميركي للعملية التركية بعد موجة غضب دولي عارم ضده.

وبعدما وجدت نفسها هدفا لحملة عسكرية تشنّها القوات التركية وفصائل سورية موالية لأنقرة، وافقت وحدات حماية الشعب الكردية على انتشار قوات النظام السوري في مناطق كانت لسنوات خارج سيطرتها.

- "انتصار كبير" لإردوغان -

ويقول أنطوني سكينر مدير شركة "فيريسك ميبلكروفت" لتقييم المخاطر إن الاتفاق "يفرض على الولايات المتحدة نزع سلاح وحدات حماية الشعب الكردية وتفكيك تحصيناتها ومواقعها القتالية، وهو ما كانت تطالب به تركيا منذ سنوات".

ويقول سكينر لوكالة فرانس برس "إنه انتصار للرئيس إردوغان. وقد تم تأكيد ذلك كتابة بموافقة البيت الأبيض على سيطرة الجيش التركي على أراض في شمال شرق سوريا".

وينص الاتفاق الذي ترفض تركيا تسميته وقفا لإطلاق النار، على تعليق تركيا لعمليتها العسكرية لمدة خمسة أيام ووقف هجومها بعد انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال مسؤول تركي كبير لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته "لقد حصلنا تماما على ما أردناه في الاجتماع" مع بنس.

وتابع أن "العملية العسكرية التركية حققت هدفها. سينسحب الإرهابيون من المنطقة الآمنة في غضون 120 ساعة وتركيا ستفرض المنطقة الآمنة".

وأشادت وسائل الإعلام التركية بالاتفاق واعتبرته انتصارا لإردوغان.

وأوردت صحيفة "صباح" الموالية للحكومة "انتصرنا على الطاولة (طاولة المفاوضات) وفي الميدان".

كذلك أشادت صحيفة "يني شفق" المؤيدة للحكومة التركية بـ"الانتصار الكبير" الذي حقّقته تركيا في المحادثات.

- بوتين صاحب القرار -

لكن محللين يرون أن هذا الانتصار الذي حققه إردوغان قد يكون قصير الأمد.

ويقول المحلل في معهد الأمن وسياسة التنمية غاريث جنكينز إن "الاتفاق سيرفع شعبية إردوغان التي كانت تشهد تراجعا قبل بدء العملية العسكرية في 9 تشرين الأول/أكتوبر".

لكنّه يضيف أن ارتفاع شعبية إردوغان "قد يكون قصير الأمد نسبيا. سيتعيّن على تركيا في مرحلة ما أن توقف عملياتها العسكرية من دون تحقيق الأهداف التي حدّدتها".

ويقول إن الاتفاق قد لا يضع حدا للعملية العسكرية التركية في سوريا لأن الجيش التركي سيواصل استهداف المقاتلين الأكراد في العراق وسوريا "ما داموا يشكلون تهديدا للأمن القومي التركي".

وسيلتقي الرئيس التركي خلال مهلة الأيام الخمسة نظيره الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي الثلاثاء المقبل.

وعلى الرغم من دعم كل منهما لأطراف متباينين في سوريا، تعمل أنقرة وموسكو معا من أجل إيجاد حل سياسي ينهي الحرب على الأراضي السورية.

ويقول المحلل إيجي سيكين في مركز "آي اتش اس ماركيت" إن "المدى الجغرافي للعملية التركية سيتحدد على الأرجح خلال لقاء إردوغان وبوتين"، مضيفا أن "بوتين سيكون صاحب القرار".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.