تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نساء مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يطمحن للفرار من المخيمات على وقع الهجوم التركي

إعلان

مخيم الهول (سوريا) (أ ف ب) - في مخيم الهول في شمال شرق سوريا، تتمنى أم أسامة أن يسمح الهجوم التركي ضد المقاتلين الأكراد لها بالفرار، بعدما أنعشت العملية العسكرية آمال مناصري ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المحتجزين بالهروب.

وتقول الشابة السورية (25 عاماً) التي غادرت آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا قبل أشهر "إذا اقتحم الجيش التركي المخيم سنغادر".

وتضيف بفخر "نتمنى أن يتم إعلان +الخلافة+ مجدداً لأن الأكراد الآن ضعفاء ولكن لن نغادر بدون أزواجنا المسجونين" لدى القوات الكردية.

وأم أسامة واحدة من 70 ألف شخص من نازحين وأفراد عائلات مقاتلين في تنظيم الدولة الإسلامية يقطنون مخيم الهول، وبينهم أجانب يعيشون في قسم خاص يخضع لحراسة مشددة.

وتدير قوات سوريا الديموقراطية، التي يشكل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري، ثلاثة مخيمات في شمال شرق سوريا بالإضافة إلى سبعة سجون تحتجز فيها آلاف الجهاديين الذين اعتقلتهم على مراحل خلال معاركها ضد التنظيم بدعم أميركي.

ومنذ بدء القوات التركية في التاسع من الشهر الحالي هجوماً في شمال شرق سوريا، كررت قوات سوريا الديموقراطية، التي هزمت التنظيم ميدانياً، خشيتها من أن ينعكس انصرافها إلى القتال سلباً على جهودها في ملاحقة خلاياه النائمة، كما في حفظ أمن مراكز الاعتقال والمخيمات المكتظة.

في الهول، يتولى عناصر من قوات الأمن الداخلي الكردية (الأسايش) حراسة المخيم، الذي تنتشر فيه كاميرات مراقبة، وتحيط به خنادق محفورة بعمق مترين، وفق ما شاهد مراسل فرانس برس.

يتجول عناصر الأمن مدججين بأسلحتهم بين الخيم لمعاينة الوضع بعد ورود أنباء عن استعداد مجموعة من النساء للفرار، في محاولات تكررت مؤخراً، وفق القيمين على المخيم.

وتتنقّل نساء منقبات بالأسود بسرعة بين الخيم لتجنّب الحديث إلى الصحافيين بينما يلهو أطفال بالتراب في الخارج.

وقالت إمرأة بلجيكية، إن نساء شكلنّ شرطة "الحسبة" التي كان يعتمدها التنظيم في مناطق سيطرته، يمنعن النساء من الحديث.

وأضافت باختصار "الوضع في المخيم مأسوي وننتظر الفرصة للخروج".

- "نثق بالبغدادي" -

وتأمل حنان حسن (35 عاماً) من مدينة الموصل العراقية أن تتمكن من المغادرة قريباً.

وتقول لفرانس برس "تلقينا معلومات أن ثمة إخوة سيأتون قريباً لإنقاذنا وسنعود الى الخلافة الاسلامية"، مضيفة بإصرار "نثق بقرارات خليفتنا أبو بكر البغدادي لأننا نعيش هنا ظروفاً صعبة ولا أحد يهتم بأمرنا".

وحضّ البغدادي في تسجيل صوتي في 16 أيلول/سبتمبر عناصره على "إنقاذ" مقاتليه وعائلاتهم متوعداً بـ"الثأر" لهم.

وقال "السجون السجون يا جنود الخلافة (..) إخوانكم وأخواتكم جدّوا في استنقاذهم ودكّ الأسوار المكبلة لهم".

عند مدخل القسم المخصّص للأجنبيات في مخيم الهول، تتولى شابات في صفوف قوات الأمن الكردية تفتيش النساء والتدقيق في هوياتهن ومقتنياتهن. وترافق الراغبات منهنّ بزيارة الطبيب.

وتمشي نساء منقبات بخطى سريعة لتفادي الحديث مع فريق وكالة فرانس برس، بعدما تلقينّ تعليمات عبر تطبيق تلغرام من التنظيم المتطرف بعدم إجراء مقابلات، وفق ما قالت إحداهنّ.

وتتحدث امرأة تقول إنها من بلجيكا، من دون أن تذكر اسمها، عن ظروف معيشية صعبة.

وتقول لفرانس برس "الوضع في المخيم مأسوي. لا خدمات ولا اهتمام بأطفالنا"، مضيفة "ننتظر الفرصة للخروج من هذا المخيم".

- "لن أذهب" -

أثار الهجوم التركي مخاوف من تفعيل الخلايا النائمة لنشاطها وهروب المحتجزين والمعتقلين. وأبدت دول أوروبية عدة قلقها البالغ على مصير 2500 إلى ثلاثة آلاف أجنبي من أصل 12 ألف عنصر من التنظيم في سجون المقاتلين الأكراد. وتدرس فرنسا ودول أخرى إمكان نقل الجهاديين إلى العراق لمحاكمتهم.

وتكررت منذ الأسبوع الماضي حوادث فرار وأعمال شغب، وفق ما أفاد مسؤولون أكراد.

وتوضح المسؤولة الأمنية في المخيم ليلى رزكار لفرانس برس أنه "بعد نداء البغدادي.. وبعد الهجوم التركي، بات لديهم أمل بالخروج وازدادت محاولات الهجوم على العناصر الأمنية في المخيم".

وتتواصل نسوة محتجزات في المخيم، وفق رزكار، مع جهاديين في الخارج، "يتلقون منهم التعليمات لشن هجمات في المخيم"، لافتة إلى أنهم يكررون خلال تحركات في المخيم ترداد شعار "الخلافة باقية وآتية".

وتبدي المسؤولة الكردية خشيتها من أن "تخرج أمور المخيم عن السيطرة" خصوصاً بعد "تراجع عدد الحراس في المخيم ونشرهم على الحواجز في المناطق الحدودية وفي الجبهات".

وبخلاف النسوة اللواتي يرغبن بالخروج في أقرب فرصة، تفضّل أم سفيان (32 عاماً) المتحدرة من مدينة تولوز الفرنسية البقاء في المخيم ما لم يشمله الهجوم التركي.

وتقول وهي أم لأربعة أطفال "لا أعرف إلى أين أذهب" إذا تسبب الهجوم التركي بخسارة الأكراد السيطرة على مخيم الهول.

وتتابع "سأبقى هنا، لم يعاملونا (الأكراد) بسوء، سأبقى هنا ولن أذهب"، مضيفة "حتى لو كانت الحياة صعبة في المخيم، لكني لم أتعرض للتعذيب أو الضرب".

ولا تبدو فرنسا خياراً لأم سفيان، إذ تقول "لا أعول على فرنسا، لانها تريد أن تأخذنا".

ويبقى السيناريو الأسوأ أن تحاول السلطات الفرنسية إبعادها من أطفالها. وتقول "في فرنسا، سأذهب إلى السجن، وحتى بعد خروجي لن أتمكن من أخذ أطفالي".

وتوضح "أما هنا فاستطيع العيش مع أطفالي".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.