تخطي إلى المحتوى الرئيسي

احتجاجات لبنان: حزب الله يؤكد دعمه لحكومة الحريري

احتجاجات منددة بالفساد وتدهور الوضع الاقتصادي. بيروت، لبنان 18 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
احتجاجات منددة بالفساد وتدهور الوضع الاقتصادي. بيروت، لبنان 18 أكتوبر/تشرين الأول 2019. (رويترز) محمد أزاقير

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله السبت، تفهمه لمطالب المتظاهرين الذين يخرجون منذ الخميس للتنديد بالضرائب والفساد وتدهور الوضع الاقتصادي للبلاد، مشيرا إلى أن "الرسالة وصلت قوية إلى المسؤولين". لكنه عبر في المقابل عن دعمه لاستمرار حكومة سعد الحريري "بروح ومنهجية جديدة".

إعلان

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله السبت، في كلمة ألقاها غداة يوم احتجاجي ثان في لبنان، تفهمه لمطالب المتظاهرين مشيرا إلى أن "الرسالة وصلت قوية إلى المسؤولين".

لكن نصر الله أكد في المقابل على أهمية استمرار حكومة سعد الحريري "بروح ومنهجية جديدة". كما اعتبر أن الاحتجاجات المستمرة تظهر أن الطريق للخروج من هذه الأزمة ليس بفرض ضرائب ورسوم جديدة على الفقراء وذوي الدخل المحدود. مضيفا "عند فرض ضرائب جديدة على الفقراء سننزل إلى الشارع".

وتابع الأمين العام لحزب الله  أن البلاد أمامها وقت ضيق لحل الأزمة الاقتصادية. وقال نصر الله: "لن نسمح بإحراق هذا البلد ولا بإغراق هذا البلد".

والسبت، خرج اللبنانيون في مظاهرات لليوم الثالث على التوالي، رغم تصدي القوى الأمنية والعسكرية لتحركات حاشدة ليلا وتوقيفها العشرات بعد أعمال شغب.

وتولى الجيش اللبناني صباحا إعادة فتح بعض الطرق الدولية، فيما كان شبان يجمعون الإطارات والعوائق والأتربة في بيروت ومناطق أخرى تمهيدا لقطع الطرق الرئيسية.

عنف وغضب

وانتهت مظاهرة حاشدة شارك فيها الآلاف ليلا بأعمال شغب من قبل شبان غاضبين أقدموا على تكسير واجهات المحال التجارية وواجهتي مصرفين وعدادات وقوف السيارات وإشارات السير وسيارات.  

وتخلل مظاهرات الجمعة تدافع بين المتظاهرين والقوى الأمنية التي عملت على تفريقهم بالقوة عبر إطلاق خراطيم المياه وعشرات القنايل المسيلة للدموع، ما تسبب بحالات إغماء وهلع.

كما أعلنت قوى الأمن الداخلي أنها أوقفت "70 شخصا خلال قيامهم بأعمال تخريب وإشعال حرائق وسرقة في وسط بيروت".

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.