تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس التشيلي يعلن حالة الطوارئ في العاصمة سانتياغو إثر احتجاجات عنيفة

نيران في متجر لبيع تذاكر المترو في سانتياغو. 19 أكتوبر/أكتوبر 2019.
نيران في متجر لبيع تذاكر المترو في سانتياغو. 19 أكتوبر/أكتوبر 2019. رامون مونروي ، رويترز.

قرر رئيس تشيلي سيباستيان بينييرا مساء الجمعة فرض حالة الطوارئ في العاصمة سانتياغو، مشيرا إلى تكليفه الجنرال خافيير إيتورياغا ديل كامبو مهمة ضمان الأمن إثر يوم من احتجاجات تخللها أعمال شغب ونهب، اندلعت بعد إعلان الحكومة زيادة في أسعار بطاقات المترو.

إعلان

أعلن الرئيس التشيلي سيباستيان بينييرا مساء الجمعة حالة الطوارئ في العاصمة سانتياغو، مكلفا عسكريا ضمان الأمن بعد يوم من أعمال النهب والحرائق والمواجهات مع الشرطة بسبب زيادة أسعار بطاقات المترو.

وقال الرئيس بينييرا "أعلنت حالة الطوارئ، ولهذه الغاية عينت الجنرال خافيير إيتورياغا ديل كامبو على رأس الدفاع الوطني بموجب مواد قانوننا حول حالة الطوارئ".

وأدت مواجهات عنيفة بين قوى الأمن ومتظاهرين كانوا يحتجون على زيادة أسعار وسائل النقل، إلى إغلاق محطات قطارات الأنفاق.


ويعتبر مترو سانتياغو أحد أوسع وأحدث شبكة قطارات الأنفاق في أمريكا الجنوبية. وقد أعلنت السلطات أنه سيبقى مغلقا في نهاية الأسبوع على أن يستأنف عمله تدريجيا الأسبوع المقبل.

وقبل إغلاق المحطات، أطلقت دعوات للصعود في القطارات بلا بطاقات احتجاجات على رفع سعرها من 800 بيزوس إلى 830 بيزوس (1,04 يورو) في ساعات الازدحام، بعد زيادة أولى بمقدار عشرين بيزوس في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأجبر عديدون بذلك على العودة إلى بيوتهم سيرا على الأقدام وقطعوا بذلك مسافات طويلة، ما أدى إلى حالات من الفوضى.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.