تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تفاؤل أمريكي بصمود وقف إطلاق النار في شمال سوريا رغم وقوع اشتباكات

قوات تركية قرب بلدة سيلينبار الحدودية، مقاطعة سانليورفا، تركيا ، 18 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
قوات تركية قرب بلدة سيلينبار الحدودية، مقاطعة سانليورفا، تركيا ، 18 أكتوبر/تشرين الأول 2019. رويترز

اعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الجمعة أنه عقب مضي 24 ساعة على التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار بين تركيا والأكراد في شمال سوريا، فإن الوضع في تحسن. وذلك برغم إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصرع 14 مدنيا ومسلحين أكراد، إثر قصف الجيش التركي والفصائل الموالية له لقرية تقع شرق بلدة رأس العين الحدودية، ساعات بعد إعلان الاتفاق.

إعلان

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الجمعة أنه بعد مرور 24 ساعة على إبرام الاتفاق لوقف القتال بين الأتراك والأكراد في شمال سوريا، فإن الوضع في تحسن.

وصرح بومبيو للصحافيين إثر اجتماعات عقدها بمقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل "هناك بعض النشاط اليوم، لكن أيضا رأينا بعض النشاط الإيجابي جدا".

وعلق بومبيو على الاشتباكات المتفرقة التي استمرت في شمال سوريا، أن وقف إطلاق النار لمدة 120 ساعة الذي توسطت الولايات المتحدة لإنجازه الخميس قد "بدأ عند الإعلان عنه".

وعقب ساعات على إعلان واشنطن وقف إطلاق النار، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة عن مقتل 14 مدنيا في قصف جوي ومدفعي للقوات التركية والفصائل السورية الموالية لها على قرية شرق بلدة رأس العين الحدودية، إلى جانب عناصر من قوات سوريا الديمقراطية.

 


وكان المرصد أعلن في وقت سابق عن مقتل خمسة مدنيين في غارة تركية على  قرية باب الخير شرق مدينة رأس العين الحدودية. وأضاف لاحقا أن تسعة آخرين قضوا في قصف جوي ومدفعي للجيش التركي والفصائل الموالية له على نفس القرية ومحيطها.

وتسمح هدنة الـ120 ساعة لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية بتنفيذ انسحاب منسق من شريط بعمق 32 كيلومترا على طول الحدود مع تركيا سوف يستمر حتى مساء الخميس.

وصرح وزير الخارجية الأمريكي في هذا الصدد "نأمل في الساعات المقبلة أن يلتزم الأتراك الذين كانوا جزءا من الاتفاق إلى جانبنا، بالإضافة إلى مقاتلي وحدات حماية الشعب في المنطقة، بجدية بالالتزامات التي قطعوها".

والجمعة، حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن بلاده ستستأنف عمليتها العسكرية "نبع السلام" في سوريا الأسبوع المقبل، إن لم ينسحب المقاتلون الأكراد من "منطقة آمنة" تسعى أنقرة إلى إقامتها بمحاذاة حدودها.


فرانس 24/ أ ف ب

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.