تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اردوغان يلوّح ب"إجراءات ضرورية" في حال بقاء القوات الكردية في شمال-شرق سوريا

إعلان

اسطنبول (أ ف ب) - حذّر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الأربعاء من أنّ تركيا ستتخذ "الإجراءات الضرورية" في حال لم يتم احترام اتفاقين جرى التوصل إليهما مع واشنطن وموسكو لانسحاب القوات الكردية من شمال شرق سوريا.

وقال اردوغان، وفق ما نقلت عنه وسائل إعلام تركية، "ليس وارداً بالنسبة إلينا إجراء أي تغيير في الإجراءات الضرورية التي سيتوجب اتخاذها في حال لم يتم احترام الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاقين مع الولايات المتحدة وروسيا".

وأطلقت تركيا في 9 تشرين الأول/اكتوبر عملية عسكرية في شمال-شرق سوريا ضدّ وحدات حماية الشعب الكردية التي تضنّفها "إرهابية" بينما تدعمها الدول الغربية في سياق الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وعلّقت تركيا هذه العملية الأسبوع الماضي إثر اتفاق مع الولايات المتحدة يقضي بانسحاب وحدات حماية الشعب إلى مسافة 30 كلم بعيداً عن الحدود التركية وعلى امتداد 120 كلم، أي بين بلدتي تل ابيض ورأس العين.

والثلاثاء، توصل اردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى اتفاق تسهّل موسكو بموجبه انسحاب وحدات حماية الشعب من مساحات تمتد بين نهر الفرات والحدود العراقية.

وأعلن اردوغان في مقابلة أجراها مع وسائل إعلام تركية على متن الطائرة التي أعادته من روسيا، أنّه في حال عدم احترام الاتفاق الذي جرى التوصل إليه مع الأميركيين "فإننا سنستأنف (العملية العسكرية) بحزم".

وأضاف "بما يخص روسيا، فإنّ السيّد بوتين تحدث بطريقة حازمة جداً. قال +سنخرِج (وحدات حماية الشعب) بلا شك+. أعطي هذا التعهد، في حال عدم الالتزام به، فإننا سنقوم بواجبنا".

وبموجب الاتفاق الروسي-التركي الموقع الثلاثاء، فإنّ دوريات روسية وسورية ستجوب الأربعاء في بعض المناطق الحدودية، على ان تليها لاحقا دوريات روسية تركية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو أعلن أنّ أنقرة تعوّل على موسكو لتنفيذ الاتفاق، مضيفاً أنّ بلاده لديها مشكلة ثقة مع النظام السوري.

وتخشى أنقرة أن يسمح النظام السوري للقوى الكردية البقاء في بعض المناطق.

وقال اردوغان إنّ الرئيس الروسي أكد له أنّه "لن يسمح" لوحدات حماية الشعب بالبقاء قرب الحدود التركية "بملابس النظام".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.