تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات روسية تعبر نهر الفرات باتجاه الحدود السورية التركية لضمان انسحاب القوات الكردية منها

قوات روسية بالقرب من منبج السورية. 15 أكتوبر/تشرين الأول 2019
قوات روسية بالقرب من منبج السورية. 15 أكتوبر/تشرين الأول 2019 رويترز/ أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء عبور الشرطة العسكرية الروسية نهر الفرات ظهرا باتجاه الحدود السورية التركية لضمان انسحاب القوات الكردية، وذلك تنفيذا للاتفاق الذي توصل إليه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في سوتشي الثلاثاء. ويقضي الاتفاق بأن تقوم الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوريين بـ "تسهيل انسحاب" عناصر وحدات حماية الشعب الكردية وأسلحتهم من منطقة تمتد حتى عمق 30 كلم على الحدود بين سوريا وتركيا، قبل تسيير دوريات تركية روسية في تلك المنطقة.

إعلان

أفادت وكالة أنباء تاس الروسية وشبكة "روسيا24 " الأربعاء أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت أن الشرطة العسكرية الروسية عبرت نهر الفرات ظهرا (09,00 ت غ) "وتتقدم باتجاه الحدود السورية التركية"، لضمان انسحاب القوات الكردية من تلك المنطقة الحدودية.

ويأتي ذلك غداة التوصل إلى اتفاق بين أنقرة وموسكو يقضي بانسحاب القوات الكردية لنحو 30 كلم عن طول الحدود التركية البالغة 440 كلم، ما يعني إجبارهم على التخلي عن بعض المدن الرئيسية التي كانت تحت سيطرتهم.

ويوجب النص إتمام هذه العملية في غضون 150 ساعة.

الشرطة العسكرية الروسية انتشرت في كوباني

وقال متحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية إن الشرطة العسكرية الروسية انتشرت في مدينة عين العرب (كوباني) الرئيسية الأربعاء.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، من جهته، إن رقعة "المنطقة الآمنة" كانت هادئة الأربعاء.

وستسيّر روسيا وتركيا بعد ذلك دوريات مشتركة في منطقتين حتى عمق عشرة كيلومترات شرق وغرب المنطقة التي سيطرت عليها تركيا في عمليتها التي أطلقت عليها "نبع السلام"، والممتدة على طول 120 كيلومترا وبعمق يبلغ 32 كيلومترا بين بلدتي رأس العين وتل أبيض.  

وسيسمح ذلك لتركيا بتسيير دوريات مشتركة مع روسيا في مناطق داخل الأراضي السورية لم تشملها عمليتها العسكرية.

ويقوض الاتفاق، الذي وصفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه "تاريخي"، حلم الأقلية الكردية بالتمتع بحكم شبه ذاتي في شمال سوريا، وقد يؤدي بالنتيجة إلى دمج قواتهم ضمن صفوف جيش النظام.

وفقدت القوات الكردية، التي كانت تسيطر على نحو ثلث الأراضي السورية منذ أسبوعين، الكثير من نفوذها بعد أن منح الاتفاق الذي أبرم الثلاثاء تركيا حق الانتشار على طول حدودها مع سوريا وهو كان الهدف الرئيسي للهجوم الذي شنته تركيا في 9 تشرين الأول/أكتوبر.



فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.