تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تدعو القادة اللبنانيين إلى تلبية مطالب المتظاهرين وتعتبرها "مشروعة"

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، 11 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، 11 أكتوبر/تشرين الأول 2019. رويترز

في أول تصريح أمريكي منذ نزول اللبنانيين إلى الشوارع للتظاهر، دعت واشنطن الأربعاء القادة اللبنانيين إلى تلبية المطالب "المشروعة" لمواطنيهم الذين يتظاهرون بكثافة منذ أكثر من أسبوع ضد ما يتعبرونه فساد الحكومة.

إعلان

أبدت واشنطن الأربعاء استعدادها لمساعدة الحكومة اللبنانية على اتخاذ إجراءات للاستجابة لمطالب المتظاهرين اللبنانيين. ودعت القادة اللبنانيين إلى الامتثال إلى كلمة الشارع ومطالبه التي وصفتها بأنها "مشروعة" وللالتفات للمواطنين الذين يتظاهرون بكثافة منذ أكثر من أسبوع ضد ما يتعبرونه فساد الحكومة.

وصرح ديفيد شينكر المكلّف بملف الشرق الأوسط في الخارجية الأمريكية  بأن الولايات المتحدة "على استعداد لمساعدة الحكومة اللبنانية" على اتخاذ إجراءات، ممتنعا في الوقت نفسه عن التعليق على خطة الإصلاحات التي عرضها رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري.

للمزيد: ما هي الإصلاحات الرئيسية التي أقرتها الحكومة اللبنانية بعد الاحتجاجات في لبنان؟

وأضاف شينكر أن المظاهرات تبرز ضرورة فتح "نقاش صريح" بين القادة والمواطنين حول "المطالب التي عبّر عنها منذ أمد بعيد الشعب اللبناني الذي يرغب بإصلاحات اقتصادية ونهاية الفساد المزمن".

وتابع "يعود للشعب اللبناني تقرير ما إذا كانت هذه الإصلاحات تلبي رغبته المشروعة في العيش في بلد مزدهر ومحرر من الفساد الذي يحد من قدراته منذ أمد بعيد جدا".

ولقد اندلعت شرارة الانتفاضة الأخيرة في لبنان إثر الإعلان في 17 أكتوبر/تشرين الأول عن ضريبة جديدة على الاتصالات المجانية عبر تطبيق واتساب. وفجرت هذه الضريبة غضب اللبنانيين في بلد لم تتمكن فيه الدولة من تلبية الحاجات الأساسية، مثل الماء والكهرباء والصحة بعد 30 عاما من نهاية الحرب الأهلية (1975-1990).

وكانت واشنطن دعمت اتفاق الطائف الذي أعاد السلم إلى لبنان بعد 15 عاما من الحرب الأهلية، لكنها ركزت منذ ذلك التاريخ جهودها الدبلوماسية على التصدّي لحزب الله حليف إيران الذي تحاول إضعاف موقفه داخل الحكومة اللبنانية.
 

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.