تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وريث إمبراطورية سامسونغ يمثل أمام القضاء مجدداً في سيول

إعلان

سيول (أ ف ب) - يمثل وريث إمبراطورية سامسونغ لي جا-يونغ الجمعة أمام القضاء مجدداً في سيول للمحاكمة في قضية فساد تضع المصنّع العالمي الأول للهواتف الذكية والشرائح الالكترونية أمام خطر حرمانه من صانع قرار الرئيس في حال الإدانة.

وأدين لي جا-يونغ، وهو نائب مدير إمبراطورية "سامسونغ الكترونيكس" التي تشهد منذ أشهر تراجعاً في وارداتها، بالسجن خمسة أعوام في 2017 بسبب دوره في فضيحة الفساد المدوية التي طالت أيضاً رئيسة كوريا الجنوبية السابقة بارك تشونغ-هي.

ووصل لي جا-يونغ صباح الجمعة إلى مقر المحكمة العليا في سيول، محاطاً بمحاميه.

وقال للصحافيين "آسف لأنني تسببت بهذا الكم من المشاكل للناس. أتقدّم باعتذاري".

وكان لي جا-يونغ أطلق سراحه في شباط/فبراير بعد التقدّم بطلب استئناف. غير أنّ المحكمة العليا نقضت القرار في آب/اغسطس وأمرت بإعادة محاكمته ومحاكمة بارك.

ومن المتوقع أن تستمر المحاكمة الحالية لعدة شهور، غير أنّها تأتي في ظرف صعب تواجهه "سامسونغ الكترونيكس"، بالأخص بسبب العقوبات التجارية التي تفرضها اليابان على كوريا الجنوبية على خلفية خلافات قديمة تعود إلى زمن الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية.

وبرغم أنّ الأنشطة اليومية لعملاق الالكترونيات يديرها مجلس إداري، ولكن من شأن غياب نائب الرئيس أن يؤدي إلى بطئ في اتخاذات القرارات المهمة، وفق تقرير لمؤسسة "ك.ب. سيكوريتيز" للخدمات المالية.

وقال مصدر على صلة مباشرة من "سامسونغ الكترونيكس" إنّ ثمة "أموراً لا يمكن أن يفعلها سوى لي جا-يونغ".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.