تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إسبانيا: عودة أتلتيكو مدريد إلى سكة الانتصارات

إعلان

مدريد (أ ف ب) - فك أتلتيكو مدريد نحس التعادلات وتخطى ضيفه اتلتيك بلباو 2-صفر، السبت في المرحلة العاشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم، ليرتقي موقتا الى وصافة الترتيب.

رفع "كولتشونيروس" رصيده الى 19 نقطة ملتحقا ببرشلونة المتصدر الذي تأجلت مباراته المنتظرة مع غريمه ريال مدريد حتى 18 كانون الاول/ديسمبر المقبل، بسبب الاوضاع السياسية والتظاهرات التي يشهدها اقليم كاتالونيا.

وهذا اول فوز لأتلتيكو في الدوري على ملعبه "واندا متروبوليتانو" منذ مطلع ايلول/سبتمبر الماضي. وحقق فوزه الاول في الدوري منذ شهر، بعد ثلاثة تعادلات متتالية انزلته في الترتيب.

وكانت المواجهة بين أضعف هجومين في النصف الاول من الترتيب، اذ استهلا المواجة وبحوزتهما 8 اهداف فقط في 9 مباريات.

وقال مسجل الهدف الاول ساوول "بدأنا بشكل جيد والحقنا الضرر بالخصم. جمهورنا الكبير ساعد على مستوى التركيز.. نبحث دوما عن الفوز لكن بكل تأكيد عندما تتعادل تكون هناك بعض المرارة. امام بلد الوليد لم نكن جيدين لكن فوز اليوم اراحنا".

تابع "عرفنا كيف نقرأ المباراة.. كان هناك نقص في دفاعهم وحاولنا ارسال الكرات العالية والاستحواذ اكثر على الكرة.. احتاج الى تسجيل الاهداف وتقديم الاضافة الى الفريق".

وفي ظل غياب البرتغالي جواو فيليكس المصاب بكاحله الايمن وقلبي الدفاع الاوروغوياني خوسيه خيمينيز والمونتينيغري ستيفان سافيتش، قدم الارجنتيني انخل كوريا مجهودا جميلا ولعب كرة مميزة الى ساوول نيغويز سددها في الشباك مفتتحا التسجيل (28).

وتابع حارس أتلتيكو السلوفيني يان أوبلاك تألقه، رافعا رصيده الى 18 صدة من أصل 19 تسديدة في مختلف المسابقات، اذ اهتزت شباكه من ضربة لداني باريخو لاعب فالنسيا في المرحلة السابقة.

وبعد طول انتظار، سجل الفارو موراتا هدف الاطمئنان في الشوط الثاني منهيا عرضية مقشرة من كوريا ايضا بعد جملة جماعية جميلة (64).

وكانت تشكيلة المدرب الارجنتيتني دييغو سيميوني قد خضعت لتغييرات كبيرة الصيف الماضي. وقع فريق العاصمة مع تسعة لاعبين، بمن فيهم الموهبة البرتغالية الصاعدة جواو فيليكس من بنفيكا والانكليزي كيران تريبيير من توتنهام، وتخلى عن 16 لاعبا منهم المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان وقائد الدفاع الاوروغوياني دييغو غودين.

وقال لاعب بلباو ايكر مونياين "تدخل حارسهم في الشوط الاول ثم انقلبت الامور واصبحت معقدة. دخلنا بشكل جيد لكن افتقدنا للثقة في المقدمة. في الشوط الثاني رفع اتلتيكو الايقاع وكان يهاجم بقوة اكبر. كنا نحاول ان ندافع لكن اتى الهدف الثاني".

وعن سلسلة من خمس مباريات دون فوز اردف قائلا "ندرك جيدا انها سلسلة سلبية، لذا يجب ان ننظر ونصحح بعض الاشياء. لدينا مباراة على ارضنا الاربعاء وهي مصيرية".

بدوره، رأى موراتا صاحب الهدف الثاني "واجهنا خصما هاما وصعبا وسيكون كذلك لكل فرق الليغا. لم نستحق التعادل ضد فالنسيا لكن اليوم عوضنا واحرزنا النقاط".

وبقي بلد الويد دون خسارة في آخر خمس مباريات، بعد فوزه على ايبار 2-صفر بهدفي سيرجي غوارديولا (10) والبنيني محمد ساليسو (39).

وحقق ليغانيس فوزه الاول هذا الموسم على ضيفه ريال مايوركا بهدف الدنماركي مارتن برايثوايت (31). وبفوز ليغانيس، بات نادي واتفورد الانكليزي الوحيد دون اي فوز حتى الان في البطولات الاوروبية الخمس الكبرى.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.