تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد ثلاثين عاما على برلين الجدران تعود من جديد

إعلان

برلين (أ ف ب) - اثار سقوط جدار برلين في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 1989، في أجواء من الفرح الآمال في "نهاية تاريخ" وولادة عالم بلا حدود.

لكن بعد ثلاثين عاما ترتفع في العالم حواجز مرتبطة بالخوف من العولمة، تشجع على الحلول الأمنية والانطواء، كما يرى عدد من المحللين.

وقالت إليزابيت فاليه الباحثة في جامعة كيبيك في مونتريال والمتخصصة المعروفة عالميا بالجدران الحدودية إنه "إذا راقب الذين أنهوا الحرب الباردة ما يحدث اليوم، فسيرون أن الوضع تغير بالكامل".

- 40 ألف كيلومتر -

أصبح مكان جدار البرلين الذي يمتد على طول 160 كيلومترا اليوم منتزهات يرتادها هوة رياضة الجري والدراجات الهوائية.

لكن الوضع ليس كذلك في بقية أنحاء العالم. وقالت فاليه "نحن متأكدون الآن أن هناك جدرانا في العالم يبلغ طولها مجتمعة 40 ألف كيلومتر أي ما يعادل محيط الأرض". وهذا الرقم يعكس ارتفاعا كبيرا منذ عشرين عاما يعادل "71 جدارا" تعرف على أنها بنى مثبتة في الأرض ولا يمكن اجتيازها.

وتقع معظم هذه الجدران في القارة الآسيوية، حول الصين والهند وكوريا وكذلك الشرق الأوسط. في أماكن أخرى تم تشييدها في أوروبا الوسطى خصوصا في المجر وبلغاريا وفي الولايات المتحدة لمنع تسلل المهاجرين.

وتكشف التحقيقات أيضا تراجعا في الأنظمة الديموقراطية في العالم.

وصرح نيك باكستن من مركز الأبحاث "ترانسناشيونال اينستيتيوت الذي نشر تقريرا في هذا الشأن منذ سنة أنه قبل ثلاثين عاما في أوروبا مع سقوط الستار الحديدي، "كان الناس سعداء عندما رأوا أنه يمكن إسقاط حدود تبدو أبدية، لكننا عندنا إلى عصر بناء جدران لإثارة المخاوف والانقسامات".

كيف تفسر عودة هذه الأسوار؟

- عولمة -

أوضحت إليزابيت فاليه "في بداية الألفية كانت الفرضية المطروحة في العمل هي أن اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة تفسر ذلك" في مواجهة التهديد الجهادي.

اليوم، تفرض انعكاسات العولمة نفسها، إلى جانب حاجة لدى جزء من الرأي العام لاستعادة السيادة الوطنية في عالم يبدو مفتوحا على كل المخاطر.

ورأى الجغرافي والسفير السابق ميشيل فوشيه في كتابه "عودة الحدود" أن "الحدود لم تختف يوما إلا في الخرائط النفسية للمسافرين الأوروبيين". وأضاف أن "إلغاء الحدود يعني إزالة الدول وعالم بلا حدود هو عالم وحشي".

وحتى القس الألماني يواكيم غاوك الذي شارك في انتفاضة 1989 في ألمانيا الديموقراطية (الشرقية) السابقة قبل أن يصبح رئيس ألمانيا الموحدة، يرى اليوم أنه على الحكومات فرض "اشكال من الحدود" من أجل "تهدئة مخاوف السكان".

وقالت فاليه التي لا تبدي موقفا إيجابيا من أنصار العولمة الذين يدعون إلى تنقل حر، إن "العولمة أدت إلى ولادة حركتين، واحدة تدعو إلى الانفتاح والثانية تميل إلى الإنغلاق".

- خطأ -

صرحت فاليه أن "أحد الأخطاء هو التأكيد أن الحدود والسيادات ستزول، ولأمر ليس صحيحا".

وأضافت أن ذلك "أدى إلى رد فعل حاد يعتمد على الشعبوية" في الولايات المتحدة مع "جدار" دونالد ترامب في مواجهة المكسيك أو ذاك البحري الذي يريده زعي اليمين القومي الإيطالي ماتيو سالفيني في المتوسط.

ويندرج بريكست في إطار هذا التيار.

والسبب كما يلخصه السياسي الألماني فولفغانغ ميركل أن "الجدار" الحقيقي اليوم هو خصوصا ما يفرق بين المواطنين "المؤمنين بالعولمة" ويستفيدون منها والذين يخافون أو يعانون منها.

وهذا التبدل يثير قلق بعض الألمان الذيم عاشوا في جمهورية ألمانيا الديموقراطية الشيوعية مثل كارستن برينسينغ.

ففي 1989، قبل سقوط الجدار، كان هذا الشاب في الحادية والعشرين من العمر عندما نجح في عبور الستار الحديدي مجازفا بحياته.

وقال "نحن آخر جيل (الماني) نشأ في ظل الديكتاتورية ونحن شهود على التاريخ"، مؤكدا أن "رؤية الناس يدعون من جديد إلى إغلاق الحدود أمر مخيف".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.