تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: الجمعية الوطنية تعطي الضوء الأخضر لتجربة استخدام الحشيشة في الأغراض الطبية

عامل بأحد المختبرات العلمية المخصصة لزراعة الماريغوانا للأغراض الطبية  في  الأوروغواي. 27 سبتمبر/ أيلول 2019.
عامل بأحد المختبرات العلمية المخصصة لزراعة الماريغوانا للأغراض الطبية في الأوروغواي. 27 سبتمبر/ أيلول 2019. رويترز

أقر النواب الفرنسيون الجمعة تعديلا قانونيا يسمح بإجراء تجربة على تقنين استخدام الحشيشة (القنب الهندي) للأغراض الطبية في فرنسا. ويهدف هذا التعديل إلى تجربة لفترة عامين للأثر الإيجابي لمشتقات الحشيشة على بعض الأمراض، بعدما أعطت الوكالة الفرنسية للأدوية موافقتها عليها في وقت سابق.

إعلان

وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية الجمعة على إجراء تجربة على تشريع الحشيشة أو ما يعرف بالقنب الهندي للاستخدامات الطبية في فرنسا، وحصل هذا التصويت في إطار دراسة مشروع ميزانية الضمان الاجتماعي للعام 2020.

وأقر النواب الفرنسيون برفع اليد التعديل القانوني الذي أعده المقرر أوليفييه فيران (من الحزب الرئاسي) يسمح بإجراء هذه التجربة لفترة عامين، بعدما أعطت الوكالة الفرنسية للأدوية موافقتها عليها في السابق.

وأوضح فيران أن هذه التجربة "قد تتناول ثلاثة آلاف مريض في فرنسا وترمي إلى تجربة الأثر الإيجابي لمشتقات الحشيشة على بعض الأمراض"، مذكرا بأن "17 بلدا في الاتحاد الأوروبي سمحت بعلاجات على أساس الحشيشة الطبية".

وقالت سكرتيرة الدولة الفرنسية لدى وزارة التضامن والصحة كريستيل دوبوس "أرغب حقا في أن تبدأ هذه التجربة خلال النصف الأول من 2020".

وستطاول هذه التجربة أشخاصا يعانون أمراضا خطيرة، بما يشمل بعض أشكال الصرع والآلام المتأتية من الأمراض العصبية فضلا عن الآثار الجانبية للعلاجات الكيميائية والعناية الطبية بالأشخاص المحتضرين أو الحركات العضلية غير القابلة للسيطرة جراء مرض التصلب اللويحي، والتي يمكن لمشتقات الحشيشة أن تقدم مساهمة علاجية إضافية لها.

وستجري هذه التجربة مراكز استشفائية عدة في فرنسا، خصوصا المراكز المرجعية للأمراض المعنية. وسيقدم طبيب اختصاصي أو طبيب أعصاب خصوصا وصفة استشفائية أساسية في بادئ الأمر.

وعلى المرضى التزود أولا بالحشيشة العلاجية من صيدليات المستشفيات ثم سيكون في إمكانهم تجديد علاجاتهم في الصيدليات المنتشرة في المدن والقرى.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.