تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جائزة المكسيك الكبرى: هاميلتون يفوز وبوتاس يؤجل تتويجه

إعلان

مكسيكو (أ ف ب) - فاز البريطاني لويس هاميلتون الأحد بسباق جائزة المكسيك الكبرى، المرحلة الثامنة عشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد، في تفوق لم يكن كافيا لتتويجه بلقبه العالمي السادس، نظرا لحلول زميله في فريق مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس ثالثا.

وكان هاميلتون الذي حقق الفوز الـ83 في مسيرته والعاشر هذا الموسم، يحتاج الى حلول بوتاس في المركز الخامس وما دون للتتويج باللقب للمرة الثالثة تواليا. لكن الفنلندي الذي جاء خلف سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل، أبقى على آمالٍ ضئيلة في إحراز اللقب للمرة الأولى.

ووسع هاميلتون الفارق مع بوتاس في الترتيب العام الى 74 نقطة (363 مقابل 289) مع تبقي ثلاث مراحل للنهاية. وسيكون البريطاني (34 عاما) أمام فرصة جديدة لحسم اللقب بحال تمكنه في المرحلة التاسعة عشرة التي تستضيفها حلبة أوستن في ولاية تكساس الأميركية نهاية الأسبوع المقبل، من إحراز أربع نقاط فقط، بصرف النظر عن نتيجة بوتاس.

ويتشارك هاميلتون حاليا المركز الثاني في عدد الألقاب مع الأرجنتيني الراحل خوان مانويل فانجيو، بفارق لقبين عن الرقم القياسي للألماني ميكايل شوماخر (سبعة ألقاب).

ووجه هاميلتون التحية الى الجماهير المكسيكية بعد السباق على حلبة حلبة أوتودرومو هيرمانوس رودريغيز حيث حسم اللقب في العامين الماضيين، معتبرا أن فوزه بالسباق أتى "بفضل الفريق وأفضل استراتيجية. لم يكن من السهل السيطرة على فيراري في نهاية السباق".

ورفع فريق مرسيدس المتوج بلقب الصانعين للمرة السادسة تواليا في الجولة الماضية (اليابان)، رصيده إلى 652 نقطة مقابل 466 لفيراري.

وكان المفتاح الأبرز لفوز هاميلتون، حفاظه على إطارته، ما سمح له بالاكتفاء بتوقف واحد في حظيرة فريقه في سباق امتد لـ71 لفة.

وأقر فيتل بأهمية دور الإطارات في السباق، معتبرا أنها "قاومت بشكل جيد وعانيت من مشكلة في المكابح في النهاية، وكان هاميلتون يحقق الأزمنة السريعة، ولكني لم أتمكن من الضغط كثيرا في النهاية بسبب إطاراتي".

- احتكاك مع فيرشتابن -

وشهدت الأمتار الأولى من السباق احتكاكا بين سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن رابع المنطلقين وهاميلتون الثالث، بينما حافظ سائق فيراري شارل لوكلير على صدارته أمام فيتل. وتقدم التايلاندي ألكسندر ألبون (ريد بول) الى المركز الثالث أمام كل من الاسباني كارلوس ساينز (ماكلارين)، هاميلتون، البريطاني لاندو نوريس (ماكلارين) وبوتاس.

وفي اللفة الخامسة، تجاوز فيرشتابن سائق مرسيدس بوتاس ليتقدم الى المركز السابع، قبل ان يتجاوزه الفنلندي مجددا مستغلا ثقب في الاطار الخلفي الايمن لسيارة ريد بول اثر احتكاك بينهما في المحاولة الأولى، ما دفع السائق الهولندي للعودة إلى مرآب فريقه للتزود بإطارات قاسية.

ودخل لوكلير في اللفة 16 ليتزود باطارات متوسطة مع توجه فيراري لاعتماد استراتيجية التوقف مرتين، وعاد الى الحلبة رابعا، بينما حاول فيتل المتصدر الجديد معرفة استراتيجية فريقه حياله.

وبدا واضحا أن فريق فيراري يعتزم اعتماد استراتيجية مختلفة لكل من سائقيه، بعدما حث لوكلير على اعتماد النسق الهجومي، وهذا ما التزم به إبن إمارة موناكو بتسجيله لفات سريعة بشكل متتالٍ.

ودخل هاميلتون في اللفة 24 بعدما أبلغه فريقه بأن حرارة إطاراته بدأت ترتفع، وعاد رابعا، بينما أبدى فيتل لفريقه رغبته بالبقاء لفترة أطول على الحلبة، وسط مطالبة الفريق للوكلير بالضغط قدر الإمكان.

ووقع فيتل في اللفة 37 ضحية السيارات المتأخرة وخسر أكثر من ثانيتين، فسارع مرسيدس الى إدخال بوتاس الذي عاد خامسا، قبل أن ترد "سكوديريا" بإدخال فيتل في اللفة التالية ليخرج رابعا أمام الفنلندي.

وتسلم لوكلير الصدارة، وخسرها بعد استدعاء غير موفق في اللفة 44 الى الحظيرة، وامتد توقفه لنحو ست ثوانٍ بسبب عدم القدرة على تثبيت الاطار الخلفي الايمن، ليعود خامسا، مقابل تصدر هاميلتون الذي اظهر براعة فائقة في الحفاظ على اطاراته التي قاومت عامل التآكل.

وأنهى لوكلير السباق رابعا متقدما على ألبون وفيرشتابن، بينما أكمل المراكز العشرة الأولى صاحب الأرض سيرجيو بيريز (رايسينغ بوينت)، والأسترالي دانيال ريكياردو (رينو)، والفرنسي بيار غاسلي (تورو روسو) والألماني نيكو هولكنبرغ (رينو).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.