تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس حكومة أثيوبيا يندد بـ"محاولة لإثارة أزمة عرقيّة ودينيّة" في البلاد

إعلان

اديس ابابا (أ ف ب) - ندّد رئيس الحكومة الأثيوبيّة الحائز نوبل للسّلام أبيي أحمد السّبت بـ"محاولة لإثارة أزمة عرقيّة ودينيّة"، وذلك بعد أعمال عنف أسفرت عن مقتل 67 شخصًا هذا الأسبوع خلال تظاهرات.

وقال رئيس الوزراء في أوّل تصريح له منذ اندلاع المواجهات، إنّ "الأزمة التي نعيشها قد تزداد إذا لم يتّحد الأثيوبيّون". أضاف "سنعمل بلا كلل لضمان تحقيق العدالة وتقديم الجناة للعدالة".

وأشار إلى أنّ "هناك محاولة لتحويل الأزمة الحاليّة إلى أزمة عرقيّة ودينيّة".

وقُتل 67 شخصًا في منطقة اوروميا الأثيوبيّة هذا الأسبوع، خلال احتجاجات ضدّ رئيس الحكومة، تحوّلت الى اشتباكات اتنية، بحسب ما ذكرت الشرطة الجمعة.

واندلعت أعمال العنف الأربعاء في العاصمة أديس ابابا قبل أن تمتدّ إلى منطقة اوروميا إثر نزول أنصار المعارضة للشّارع وحرق إطارات سيّارات وإقامة حواجز وسدّ طرق في مدن عدّة.

وأعلنت وزارة الدّفاع من جهتها الجمعة نشر جنود في سبع مناطق ما زال الوضع فيها متوتّرًا.

وكان للمعارض جوهر محمد دور أساسي في التظاهرات المناهضة للحكومة التي أدت الى الاطاحة بسلف ابيي وتعيين الاخير في نيسان/ابريل 2018 رئيسا للحكومة وهو اصلاحي من اتنية اورومو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.