تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جريحان في إطلاق نار قرب مسجد في فرنسا، وتوقيف يميني متطرف

إعلان

باريس (أ ف ب) - تم توقيف مرشح سابق لليمين المتطرف للانتخابات المحلية الفرنسية الاثنين بعد ان حاول حرق مسجد في بايون جنوب غرب فرنسا، كما أصاب شخصين بجروح خطرة بعد أن تفاجأ بهما في المكان عند قيامه بفعلته.

وندد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "بحزم بالهجوم الشنيع" الذي نفذه هذا الرجل الثمانيني مستخدما عبوة حارقة وسلاحا ناريا. وقال في تغريدة انه سيتم أتخاذ كافة الاجراءات "لمعاقبة الفاعلين وحماية مواطنينا المسلمين".

وجاء في بيان لمديرية الشرطة "عند الساعة 15,20 حاول رجل اضرام النار في باب مسجد في بايون، ولما تفاجأ بوجود شخصين في المكان أطلق عليهما النار".

وأصيب شخصان مسنان (74 و78 عاما) بجروح خطرة وتم نقلهما الى المركز الطبي في بايون، بحسب المصدر ذاته.

وبحسب مصدر قريب من التحقيق فان المسلح يدعى كلود سينكي (84 عاما) وقد اعترف لدى توقيفه باقتراف الجريمة.

وكان كلود سينكي مرشح حزب التجمع الوطني (يمين متطرف) في 2015 للانتخابات المناطقية.

وقالت زعيمة الحزب مارين لوبن أن هذه الجريمة "تتعارض تماما" مع قيم حزبها.

وتم ارسال فريق متفجرات الى منزله الذي يقع على بعد 16 كلم من بايون. وهو يملك ثلاث قطع سلاح مصرح بها.

وروى رئيس بلدية بايون جان ريني اتشيغاراي ما حدث قائلا "نحو الساعة 15,15 كان شخصان يعدان القاعة للصلاة عند 16,30. واقترب رجل كان في سيارة من المكان ورمى عبوة حارقة على باب المسجد".

وأضاف "خرج الرجلان، فاطلق النار عليهما من بندقيته، فأصيب احدهما في العنق والاخر في الصدر والذراع. ثم لاذ بالفرار (..) وتم توقيفه بعد التعرف عليه من خلال لوحة تسجيل سيارته".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.