تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: إصابة شخصين في إطلاق نار على مسجد في جنوب غرب البلاد وتوقيف المشتبه به

المسجد الذي تعرض لإطلاق النار
المسجد الذي تعرض لإطلاق النار أ ف ب

أفادت الشرطة الفرنسية أن شخصين أصيبا الإثنين بجروح في إطلاق نار قرب مسجد في مدينة بايون جنوب غرب البلاد، فيما تم اعتقال المشتبه به الذي يبلغ من العمر 84 عاما، وقد تكفلت الشرطة القضائية بالتحقيق. وعقب الحادث ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "بالهجوم الشنيع" وقال إنه سيتم إتخاذ كافة الإجراءات "لمعاقبة الفاعلين وحماية مواطنينا المسلمين".

إعلان

أصيب شخصان مسنان بجروح خطرة الإثنين أمام مسجد مدينة بايون جنوب غرب فرنسا، بعد أن أطلق عليهما شخص النار حسب الشرطة، التي أضافت أنه تم اعتقال المسلح المشتبه به.

وتضمن بيان لمديرية الشرطة "عند الساعة 15,20 حاول رجل إضرام النار في باب مسجد في بايون، ولما تفاجأ بوجود شخصين في المكان أطلق عليهما النار"، مضيفة أن المسلح أضرم النار في سيارة قبل أن يغادر المكان.

ويبلغ الجريحان 74 و78 من العمر وتم نقلهما إلى المركز الطبي في بايون، بحسب المصدر ذاته.

ماكرون: "الجمهورية لن تتسامح أبدا مع الحقد"

أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "بشدة" الاعتداء ووصفه بالـ"شنيع"، وتضمنت تغريدة أطلقها ماكرون أن "الجمهورية لن تتسامح أبدا مع الحقد"، متعهدا "بذل كل الجهود لمعاقبة الفاعلين وحماية مواطنينا المسلمين".

وبحسب مصدر قريب من التحقيق فإن المسلح يدعى كلود سينكي (84 عاما) وقد اعترف لدى توقيفه باقتراف الجريمة.

وكان كلود سينكي مرشح حزب التجمع الوطني (يمين متطرف) في 2015 للانتخابات المناطقية.

وتعليقا على الحادثة قالت زعيمة الحزب مارين لوبان إن هذه الجريمة "تتعارض تماما" مع قيم حزبها.

وتم إرسال فريق متفجرات إلى منزله الذي يقع على بعد 16 كلم من بايون. وهو يملك ثلاث قطع سلاح مصرح بها.

وروى رئيس بلدية بايون جان ريني اتشيغاراي ما حدث قائلا "نحو الساعة 15,15 كان شخصان يعدان القاعة للصلاة عند 16,30. واقترب رجل كان في سيارة من المكان ورمى عبوة حارقة على باب المسجد".

وأضاف "خرج الرجلان، فأطلق النار عليهما من بندقيته، فأصيب أحدهما في العنق والآخر في الصدر والذراع. ثم لاذ بالفرار (..) وتم توقيفه بعد التعرف عليه من خلال لوحة تسجيل سيارته".
 

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.