تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدوري الأميركي للمحترفين: فوز أول لغولدن ستايت و40 نقطة لهاردن

إعلان

لوس انجليس (أ ف ب) - سجل ستيفن كوري 26 نقطة وأضاف دريموند غرين ثلاثية مزدوجة "تريبل دابل"، ليحقق غولدن ستايت ووريرز فوزه الاول هذا الموسم في الدوري الاميركي لمحترفين كرة السلة، على حساب مضيفه نيواورليانز بيليكانز 134-123 الاثنين، فيما تألق جيمس هاردن بتسجيله 40 نقطة لهيوستن روكتس.

واستعاد غولدن ستايت، بطل 2015 و2017 و2018، لمسته على ملعب "سموثي كينغ سنتر" بعد تعرضه لخسارة قاسية الاحد امام اوكلاهوما سيتي 92-122، وذلك بعد خسارته الافتتاحية أمام لوس انجليس كليبرز 122-141.

وبفضل تسجيله 45 نقطة في الربع الثاني، تقدم غولدن ستايت بفارق مريح 72-55 على الاستراحة.

ووسع الفارق الى 24 نقطة في الربع الثالث، قبل ان يقلص بيليكانز فارقا لم يجنبه الخسارة في الربع الاخير.

وانهى أساسيو غولدن ستايت الخمسة المباراة وبحوزتهم عشر نقاط أو أكثر، واضاف البديل داميون لي 23 نقطة.

والى نقاطه الـ26، لعب كوري 11 تمريرة حاسمة، واضاف دانجيلو راسيل 24 نقطة و8 تمريرات حاسمة، فيما تألق غرين مع 16 نقطة و17 متابعة و10 تمريرات حاسمة.

ولدى الخاسر، كان براندون اينغرام افضل مسجل مع 27 نقطة.

وقال غرين إن فريقه كان مصمما على رفع التحدي بعد خسارتيه "كنا نتناقش داخليا انه يجب التنافس على مستوى دوري المحترفين".

تابع "في أول ليلتين لم نكن على قدر التطلعات. لكن الشبان خرجوا ولعبوا بطاقة كبيرة فكانت النتيجة بانتظارنا".

وفي ظل انتقال النجم المصاب كيفن دورانت الى بروكلين نتس وغياب النجم الاخر كلاي تومسون بسبب اصابة قوية أيضا، يشعر غرين بان الحمل إضافي عليه "سنتطور أكثر ونكتسب المزيد من الخبرة. لا يمكننا تعويض ذلك (غياب اللاعبين) لكن اذا نافسنا مثل الليلة يمكننا تحقيق النتائج".

تابع اللاعب البالغ 29 عاما "يجب أن أكون (قائدا). في أول ليلتين لم أكن كذلك. كانت طاقتي اسوأ من الجميع. واذا اردنا تقديم موسم جيد وتعليم هؤلاء الشبان كيف تكون ناجحا، علينا اخراج هذه الطاقة".

- لينارد يعيد توازن كليبرز -

وفي لوس انجليس، قاد كواهي لينارد نجم الموسم الماضي مع تورونتو رابتورز حامل اللقب، فريقه الجديد لوس انجليس كليبرز الى فوزه الثالث على حساب ضيفه تشارلوت هورنتس 111-96، معوضا الخسارة المفاجئة ضد فينيكس صنز قبل يومين.

وسجل لينارد 30 نقطة و7 متابعات و6 تمريرات حاسمة فما أضاف زميله لو وليامز 23 نقطة بعد نزوله بديلا.

وقال مدرب كليبرز دوك ريفرز "هناك امور كثيرة يمكن تحسينها، على غرار منع رقابة الخصم، التوقيت وكيفية التمركز. هناك العديد من المكونات على ارض الملعب واشعر اننا لا نزال بعيدين عن المكان الذي نرغب فيه، وهذا شيء جيد. لكن خلال هذه الفترة علينا تحقيق الانتصارات، فأنت في المنطقة الغربية حيث عليك تحقيق الانتصار تلو الاخر".

وفي هيوستن، سجل النجم جيمس هاردن 40 نقطة ليتفوق فريقه على اوكلاهوما سيتي 116-112.

وكان زميله الجديد الموزع راسل وستبروك قريبا من تحقيق "تريبل دابل" بتسجيله في سلة فريقه السابق 21 نقطة و12 متابعة و9 تمريرات حاسمة.

ووجه هاردن تحية لمساهمة وستبروك الهجومية "يجلب عنصرا مختلفا في اللعبة. سرعته، تقدمه، لياقته وصناعة لعبه".

بدوره، قال وستبروك الذي احرز مع اوكلاهوما لقب افضل لاعب في الدوري عام 2017 وحمل الوانه بين 2008 و2019 "على الملعب لا توجد صداقة. سبالدينغ (كرة المباراة) هو صديقي. وزملائي. هذا كل شيء".

ولدى الخاسر، سجل الكندي الشاب شاي غيلغيوس- ألكسندر 22 نقطة و9 متابعات والموزع الالماني البديل دنيس شرودر 22 نقطة و7 تمريرات حاسمة.

ولا يزال فيلادلفيا سفنتي سيكسرز الفريق الوحيد في المنطقة الشرقية دون أي خسارة، بعد فوزه الثالث على ارض أتلانتا هوكس 105-103.

ومرة جديدة، لعب الكاميروني العملاق جويل امبيد دورا رئيسا في فوز فريقه ، بتسجيله 36 نقطة و13 متابعة، بينها رميتان حرتان حاسمتان قبل 5,3 ثوان على نهاية المباراة.

وفي تورونتو، حقق رابتورز حامل اللقب فوزه الثالث مقابل خسارة على حساب أورلاندو ماجيك 104-95. وسجل الموزع كايل لاوري 26 نقطة والكاميروني الطائر باسكال سياكام 24 نقطة و9 متابعات.

وفي المنطقة الغربية، لا يزال سان انتونيو سبيرز دون خسارة بعد تحقيق فوزه الثالث على ضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز 113-110. وكان ديمار ديروزان افضل مسجل لدى سبيرز مع 27 نقطة، فيما سجل للخاسر كل من داميان ليلارد وسي جاي ماكولوم 28 و27 نقطة تواليا.

وسيكون متاحا للمدرب غريغ بوبوفيتش الباحث عن التأهل للموسم الـ23 تواليا الى الادوار الاقصائية "بلاي أوف"، في تقييم إضافي لمقدرات فريقه عندما يحل الخميس على كليبرز.

وحقق ميلووكي باكس فوزا سهلا على مضيفه كليلفلاند كافالييرز 129-112 في مباراة سجل فيها ستة من لاعبيه 14 نقطة أو أكثر، بينهم النجم اليوناني يانيس أنتيوكونمبو (14 نقطة و10 متابعات).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.