تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجلس النواب الأميركي يعترف بـ"الابادة الجماعية للأرمن"

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

أقر مجلس النواب الأميركي في خطوة تاريخية قرارا بالاعتراف رسميا بـ"الإبادة الجماعية للأرمن"، وهي خطوة من شأنها إغضاب تركيا وسط العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين.

وعلا التصفيق والهتاف عندما أقر المجلس بأكثرية 405 أصوات مقابل 11 القرار الذي يؤكد اعتراف الولايات المتحدة بالإبادة الأرمنية، وهي المرة الأولى التي يصل فيها مثل هذا القرار للتصويت في الكونغرس بعد عدة محاولات سابقة.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي انها تشرفت بالانضمام الى زملائها في "إحياء ذكرى إحدى أكبر الفظائع في القرن العشرين: القتل المنهجي لأكثر من مليون ونصف من الرجال والنساء والأطفال الأرمن على يد الامبراطورية العثمانية".

ويعتبر الأرمن أن القتل الجماعي لشعبهم بين عامي 1915 و1917 يرقى إلى مصاف الإبادة، وهو ادعاء لا تعترف به سوى نحو 30 دولة وتنفيه تركيا بشدة.

وأشارت بيلوسي في تعليقات جريئة في مجلس النواب الى ان حقيقة "الجريمة الصادمة" قد تم إنكارها في أحيان كثيرة.

وقالت "اليوم دعونا نذكر بوضوح الحقائق في هذا المجلس ليتم حفرها إلى الأبد في سجل الكونغرس: الهمجية التي ارتكبت بحق الشعب الأرمني كانت إبادة جماعية".

ويأتي قرار مجلس النواب الأميركي بعد ثلاثة أسابيع على الهجوم التركي الواسع النطاق ضد المقاتلين الاكراد في شمال شرق سوريا، وذلك بعد انسحاب القوات الأميركية من هذه المنطقة.

وأتبع النواب الأميركيون الغاضبون الاعتراف ب"الابادة الارمنية" بصفعة ثانية لأنقرة من خلال تمرير قانون يفرض عقوبات على تركيا بسبب عمليتها العسكرية ضد الاكراد.

ويفرض هذا القانون الذي تقدم به نواب ديموقراطيون وجمهوريون عقوبات على كبار المسؤولين الأتراك الضالعين في قرار الهجوم، وايضا على مصرف تركي يرتبط بعلاقات مع الرئيس رجب طيب أردوغان، كما انه يطلب من إدارة ترامب معاقبة تركيا لحيازتها نظام دفاع صاروخي روسي الصنع.

ورحب نائب الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي جو بايدن بالتصويت، وكتب على حسابه في تويتر "عبر الاعتراف بهذه الإبادة الجماعية نحن نكرّم ذكرى ضحاياها، ونتعهد: هذا لن يحدث مجددا".

وخارج الطيف السياسي رحبت نجمة تلفزيون الواقع الأميركية التي تتحدر من أصل أرمني كيم كارداشيان بنتيجة التصويت، ونقلت النبأ لمتابعيها على وسائل التواصل الاجتماعي الذين يصل عددهم الى 62 مليونا.

وقالت "هذا أمر شخصي بالنسبة الي ولملايين الأرمن الذين يتحدرون من ناجين من الإبادة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.