تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أسر المعتقلين من مسؤولي النظام السوداني السابق تطالب بإطلاق سراحهم

إعلان

الخرطوم (أ ف ب)

تظاهر عشرات من أسر مسؤولي النظام السوداني السابق المعتقلين منذ الاطاحة بعمر البشير في نيسان/أبريل الاربعاء للمطالبة باطلاق سراحهم وادانة حركة الاحتجاج التي أدت الى تغيير النظام.

والبشير الذي يحاكم بتهم فساد اطاح به الجيش بعد أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه الذي استمر ثلاثة عقود.

وتم اعتقال عدد من مسؤولي النظام السابق لكنه الوحيد الذي يحاكَم.

ووفق أحد صحافي فرانس برس هتف عشرات من أسر المعتقلين أمام مكتب رئيس الوزراء في وسط الخرطوم " الحرية للمعتقلين" و"العدالة للجميع" .

وفي اشارة الى تحالف المعارضة الذي قاد الاحتجاجات ضد البشير هتفت أسر المعتقلين "تسقط الحرية والتغيير".

وحمل المحتجون أعلام السودان وصورا للمعتقلين ومنهم أحمد هارون وعلي عثمان محمد طه، اثنان من كبار مساعدي البشير.

وقال مصعب علي عثمان ابن علي عثمان محمد طه لفرانس برس "نقف هنا للمطالبة باطلاق سراح معتقلينا المحتجزين منذ وقت طويل".

واضاف مصعب "تم اعتقالهم في نيسان/أبريل دون اي ادلة ضدهم كما لم يقدموا لمحكمة".

واندلعت الاحتجاجات ضد البشير في كانون الاول/ديسمبر 2018 بسبب زيادة اسعار الخبز.

واتسعت رقعة التظاهرات ضد النظام حتى اطاح به الجيش في 11 نيسان/أبريل الماضي.

وقال التحالف الذي قاد الاحتجاجات ان 250 متظاهر قتلوا على يد قوات أمن البشير خلال أشهر الاحتجاجات، لكن السلطات أفادت عن عدد أقل.

ويحاكم البشير بتهمة استخدام تمويل خارجي وقد يحكم عليه بالسجن عشر سنوات في حال ادانته.

ويتولى الحكم في السودان مجلس سيادة من 11عضوا من المدنيين والعسكريين لفترة انتقالية تنتهي باجراء انتخابات تنقل السلطة للمدنيين بالكامل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.