تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: المشتبه بتنفيذه الهجوم على مسجد مدينة بايون يعاني من اضطرابات

آثار الهجوم الذي استهدف المسجد في مدينة بايون الفرنسية وأسفر عن إصابة شخصين 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2019
آثار الهجوم الذي استهدف المسجد في مدينة بايون الفرنسية وأسفر عن إصابة شخصين 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2019 أ ف ب

أعلن مصدر قضائي أن كلود سينكي (84 عاما) المشتبه بتنفيذه الهجوم على مسجد في مدينة بايون في جنوب-غرب فرنسا يعاني من اضطرابات. فيما قال المدعي العام مارك ماريي إن النيابة العامة لمكافحة الإرهاب لا تنوي النظر في القضية.

إعلان

أفاد مصدر قضائي في فرنسا أن تقييما نفسيا خلص إلى أن الثمانيني المتهم بتنفيذ الهجوم على مسجد في مدينة بايون في جنوب-غرب فرنسا، يعاني من اضطرابات إذ إنه "عاجز جزئيا عن التمييز".

وبعد ظهر الأربعاء سيمثل كلود سينكي (84 عاما) أمام قاضي التحقيق، بحسب ما أعلن المدعي العام مارك ماريي، مضيفا أن النيابة العامة لمكافحة الإرهاب لا تنوي النظر في القضية.

وأفاد مدعي عام بايون أن قضية "ستفتح باتهامات محاولة الاغتيال، التدمير والتخريب والعنف باستخدام السلاح، مع طلب الوضع قيد الاحتجاز الاحتياطي".

وكان ماريي شرح خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء أن المشتبه به قال للمحققين إنه كان يريد إحراق المسجد "انتقاما لتخريب" كاتدرائية نوتردام في باريس.

وأصاب سينكي شخصين بإطلاق النار عليهما حين تفاجأ بوجودهما. ونفى أن يكون هدف إلى القتل، وقال إنه كان أجرى عمليات استطلاع للمسجد للتأكد من عدم الدخول "إلا في الوقت الذي يكون فيه مشغولا بعدد قليل جدا".

وكان جيرانه في بلدة سان-مرتان-دو-سينيون قرب بايون، شككوا منذ الإثنين بالصحة العقلية للمشتبه به، وقالوا إنه "منعزل"، "غير ودود وغريب الأطوار" ويعاني من "الهوس" كما أنه يتكلم بطريقة "عنيفة جدا في بعض الأحيان".

وكان سينكي الذي ترشح للانتخابات المحلية عام 2015 عن حزب التجمع الوطني (يمين متطرف)، وجه خطابا غاضبا الأسبوع الماضي إلى نقابة المحامين والمدعين العامين، قال فيه إنه يريد تقديم شكوى ضد الرئيس إيمانويل ماكرون.


فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.