تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استياء لدى الطبقة السياسية الفرنسية بعد الاعتداء على مسجد في بايون

  سيدة محجبة في أحد شوارع باريس، 2013.
سيدة محجبة في أحد شوارع باريس، 2013. أ ف ب

غداة عملية إطلاق النار، الاثنين، قرب مسجد في مدينة بايون في جنوب غرب فرنسا، توالت ردود الفعل المستاءة لدى الطبقة السياسية الفرنسية. ففي الجلسة الأولى للجمعية الوطنية كان موضوع الهجوم حاضرا. وقد وجهت أصابع الاتهام لليمين المتطرف. وقد تقدم حزب "الجمهوريون" اليميني بمشروع قانون لمجلس الشيوخ ينص على منع أولياء الأمور المرافقين للتلاميذ خلال الرحلات المدرسية من ارتداء أي رموز دينية ظاهرة. 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.