تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الطيران الفرنسي يدمر أنفاقا ومخابىء لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق

إعلان

باريس (أ ف ب)

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي الجمعة عبر تويتر أن الطيران الفرنسي قصف الخميس "العديد من المخابىء والانفاق" التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في شمال شرق العراق، مكررة "عزم" باريس على مواصلة التصدي للجهاديين في المنطقة.

وكتبت بارلي "بالامس، قصف الطيران الفرنسي العديد من المخابىء والانفاق التابعة لداعش (تنظيم الدولة الاسلامية) الذي لن نرحمه".

وأضافت ان المنطقة "شهدت اخيرا أحداثا عدة. ان موقف فرنسا ثابت وعزمها على مكافحة الارهاب لم يتغير"، في اشارة الى الانسحاب الاخير للقوات الاميركية من شمال شرق سوريا بناء على قرار الرئيس دونالد ترامب رغم استياء حلفائه.

ووفق معلومات أدلت بها هيئة الاركان الفرنسية، فإن "دورية لمقاتلات رافال (...) شنت ضربة على العديد من مخابىء داعش في شمال شرق العراق" في اطار عملية "شامال" الفرنسية التي تشكل جزءا من عملية التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وأوضحت هيئة الاركان أن هذه الضربة "التي تم تحضيرها مع حلفائنا في إطار عملية" التحالف الدولي، "سبقتها عملية استطلاع قامت بها طائرة اتلانتيك 2 (الفرنسية) للدوريات البحرية بدعم من طائرة مسيرة للتحالف".

وأضافت أن الهدف كان "تدمير العديد من الانفاق التي يستخدمها داعش كقاعدة خلفية لتحركاته، وتقليص قدراته اللوجستية والعسكرية في هذه المنطقة".

وأكد التنظيم المتطرف الخميس مقتل زعيمه ابو بكر البغدادي بعد خمسة أيام من اعلان ترامب ذلك في عملية اميركية في سوريا، وسمى خليفته متوعدا الولايات المتحدة بالرد.

وصرح مسؤول اميركي بداية الاسبوع رافضا كشف هويته أن اجتماعا لوزراء التحالف الدولي ضد الجهاديين سيعقد في 14 تشرين الثاني/نوفمبر في واشنطن لبحث "التدابير المقبلة الواجب اتخاذها لزيادة حضور التحالف في شمال شرق سوريا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.