تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوريا الشمالية اختبرت قاذفة صواريخ متعددة (وكالة)

إعلان

سيول (أ ف ب)

أجرت كوريا الشماليّة الخميس اختباراً ناجحاً جديداً على نظام رئيسي لإطلاق "صواريخ متعدّدة"، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء الرسميّة الكوريّة الشماليّة الجمعة، في تطوّر هو الأحدث في المواجهة التي تخضوها مع الولايات المتحدة وسيول حول برنامجها النووي.

وأشارت الوكالة إلى أنّ اختبار الخميس كان يهدف إلى "التحقّق من أمن" نظام إطلاق قاذفات الصواريخ.

وأضافت الوكالة أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون أبدى "ارتياحه (..) وهنّأ" الفريق المعنيّ بالتجربة.

من جهته، كان الجيش الكوري الجنوبي أعلن في وقت سابق أنّ كوريا الشمالية أطلقت الخميس قذيفتين قصيرتَي المدى. وقد بلغ مسارهما تقريبا 370 كلم.

وانسحبت كوريا الشمالية من محادثات عمل حول الملف النووي مع الولايات المتحدة في السويد، معبرة عن خيبة أملها من عدم تقدم واشنطن بحلول "جديدة وخلاقة".

وتخضع بيونغ يانغ لسلسلة عقوبات بسبب برامجها النووية والبالستية، فيما تقول إنّ سياستها هذه تهدف الى الدفاع عن نفسها في مواجهة احتمال حصول اجتياح أميركي.

وتطالب بتخفيف هذه الاجراءات وحضت واشنطن تكرارا على التقدم بعرض جديد بحلول نهاية السنة.

وتراوح المحادثات مكانها بين بيونغ يانغ وواشنطن منذ انهيار قمّة هانوي بين الزعيم كيم جون اون والرئيس الأميركي دونالد ترامب بدون اتفاق في شباط/فبراير الماضي.

وكان هدف الاجتماع مواصلة ما تحقّق في القمّة الأولى التي عقدت بينهما في سنغافورة السنة الماضية حين قطع كيم وعداً مبهماً بالعمل في اتّجاه "نزع الأسلحة النوويّة في شبه الجزيرة الكوريّة".

ونشرت وسائل الاعلام الرسميّة الكوريّة الشماليّة الأحد بياناً صادراً عن كيم يونغ شول الذي كان سابقاً مفاوض بيونغ يانغ مع وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو اتّهم فيه واشنطن بالسعي الى "عزل جمهوريّة كوريا الديموقراطيّة الشعبيّة بطريقة أكثر مكرًا من السابق".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.