تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوريات

لبنان.. انتفاضة 17 تشرين كسرت هيبة أحزاب مذهبية وأنصفت طرابلس

إعداد : علا عباسي
8 دقائق

تصويت مجلس النواب الأمريكي لصالح الموافقة على المضي قدما بإجراءات عزل الرئيس الأمريكي من منصبه.. يُعتبر خطوة كبيرة نحو المرحلة الثانية من التحقيقات الجارية بهذا الشأن. وعروس الثورة اللبنانية هي طرابلس عاصمة الشمال اللبناني التي انتهزت الانتفاضة لتخلع عنها أثوابا لا تشبهها ألصقت بها في السنوات الأخيرة.وتطمينات الرئيس العراقي لم تمنع من مواصلة التظاهرات الاحتجاجية لليوم الثامن على التوالي.

إعلان

مجلة لوبوان تحدثت عن تصويت مجلس النواب الأمريكي لصالح الموافقة على المضي قدما بإجراءات عزل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب من منصبه.. وتقول إنه يعتبر خطوة كبيرة نحو المرحلة الثانية من التحقيقات الجارية بهذا الشأن..وتضيف المجلة أنه وفقا للقواعد، سيتم نشر محاضر الجلسات المغلقة، وسيتمكن الجمهوريون من استدعاء الشهود - في ظل ظروف معينة - وسيكون بإمكان محامي الرئيس المشاركة في جزء من جلسات الاستماع...
مجلة المجلة تقول لا يختلف اثنان من اللبنانيين أن ما تشهده الساحات على امتداد الوطن كان حلما في الأمس القريب، لبنان اليوم ليس كلبنان قبل 17 تشرين الأول، فاللبنانيون توحدوا في الساحات ليحافظوا على ما تبقى من لبنان وعلى وجودهم في أرضه بعدما كانت وجهتهم في السنوات الأخيرة أبواب السفارات، قرروا أن يعودوا إلى الساحات حاملين آمالا ومطالب كثيرة مصرين على تحقيقها.
وفي هذه الانتفاضة تحديدا لم تكن العروس بيروت كالعادة، ولا العين على ساحاتها التي تمتلئ يوميا بآلاف المحتجين، فعيون اللبنانيين تتوجه يوميا إلى ساحات الجنوب التي تقاوم يوميا قوى الأمر الواقع أما عروس الثورة فهي طرابلس عاصمة الشمال اللبناني التي انتهزت الانتفاضة لتخلع عنها أثوابا لا تشبهها ألصقت بها في السنوات الأخيرة.
مجلة جون أفريك تطرقت إلى تظاهرات حوالي ألفي طالب جزائري في العاصمة الجزائر في اليوم السادس والثلاثين من الحراك الجزائري .. مؤكدين رفضهم للانتخابات الرئاسية التي ستجري في 12 ديسمبر ومطالبتهم بالإفراج عن معتقلي الاحتجاج التي هزت الجزائر منذ 22 فبراير. 
و تابعت الصحيفة ..هذا العام لن يكون هناك تصويت.. هتاف أطلقه المحتجون للتعبير عن رفضهم الانتخابات الرئاسية التي تعتزم الحكومة اجراءها في 12 ديسمبر كانون الاول لانتخاب خليفة لعبد العزيز بوتفليقة الذي دفع للاستقالة في ابريل نيسان تحت ضغط الشارع والجيش.

مجلة القدس الأسبوعي تحدثت عن تظاهر مئات آلاف العراقيين  ضد حكومة عبد المهدي في ثامن أيام الاحتجاجات لتأكيد مطالبهم في إسقاط الحكومة وحل البرلمان وتعديل بنود في الدستور العراقي.
وتشهد بغداد والمدن الاخرى التي تشهد مظاهرات احتجاجية اجراءات امنية مشددة وانتشار كثيف للقوات الامنية التي أقامت نقاط تفتيش لمنع تدفق أعداد جديدة من المتظاهرين لكنها تواجه صعوبة كبيرة بسبب العدد الكبير من المتظاهرين الذين يصرون على الوصول إلى ساحة التظاهر .
وتقول المجلة إن التطمينات التي أعلنها الرئيس العراقي برهم صالح الخميس والقاضية بتغيير الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة وتعديل فقرات بالدستور العراقي التي لا تنسجم مع الواقع العراقي الجديد لم تمنع من مواصلة التظاهرات الاحتجاجية لليوم الثامن على التوالي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.