تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنقرة تؤكد عزمها على إعادة الأجانب من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى بلدانهم

خطاب وزير الداخلية التركي سليمان سويلو خلال اجتماع لمناقشة التعاون في إدارة الهجرة في أنقرة، تركيا، 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2019.
خطاب وزير الداخلية التركي سليمان سويلو خلال اجتماع لمناقشة التعاون في إدارة الهجرة في أنقرة، تركيا، 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2019. أ ف ب

أكدت الحكومة التركية السبت أنها ستعيد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين تم اعتقالهم في سوريا إلى بلدانهم الأصلية، رغم عدم رغبة هذه الدول وخصوصا الأوروبية في استعادتهم. وقال وزير الداخلية التركي إن بلاده "ليست فندقا لإبقائهم إلى الأبد".

إعلان

رغم عدم رغبة دولهم الأصلية في استعادتهم، خصوصا الأوروبية منها، أكدت الحكومة التركية السبت أنها عازمة على إعادة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين تم اعتقالهم في سوريا إلى بلدانهم.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو "لن نبقيهم لدينا إلى الأبد. لسنا فندقا لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وأفاد أن تركيا ستبقي مقاتلي التنظيم الذين تم اعتقالهم "لبعض الوقت. بعد ذلك، سنعيدهم إلى بلدانهم".

للمزيد: تنظيم "الدولة الإسلامية" يؤكد مقتل زعيمه البغدادي ويعين خلفا له

وأوضح أن بعض دول الاتحاد الأوروبي بينها هولندا وبريطانيا جردت بعض المقاتلين من جنسياتهم لمنع أنقرة من إعادتهم.

"التجريد من الجنسية حل سهل"

وقال "وجدوا حلا سهلا. يقولون جردناه من الجنسية باتت المشكلة مشكلتكم الآن. هذا أمر غير مقبول في نظرنا وغير مسؤول على الإطلاق. ماذا تريدونني أن أفعل بإرهابييكم؟".

ونفذت تركيا الشهر الماضي عملية في شمال شرق سوريا ضد الفصائل الكردية التي تعتبرها أنقرة "إرهابية" رغم أنها قادت الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" بدعم من حكومات غربية.

وفي إطار العملية، اعتقلت تركيا عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" كانوا اسرى لدى الأكراد.

ويعتقد أن آخرين فروا من السجون في إطار الفوضى التي رافقت العملية.

وكثيراً ما تحض الحكومة التركية الدول الأوروبية على استعادة مواطنيها الذين انضموا الى تنظيم "الدولة الإسلامية"، لكن العديد من الحكومات تماطل في هذه المسألة لدواع أمنية وخشية ردود الفعل الشعبية.

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.