تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إيطاليا: هدف دي ليخت الأول يعيد الصدارة ليوفنتوس

إعلان

روما (أ ف ب)

استعاد يوفنتوس صدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم سريعا من منافسه إنتر ميلان بعد فوزه السبت على مضيفه وجاره تورينو 1-0 في حين قلب غريمه تخلفه أمام مضيفه بولونيا بهدف إلى فوز 2-1، خلال منافسات المرحلة الحادية عشرة من البطولة المحلية.

وسجل الهولندي ماتيس دي ليخت هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 70، وهو الاول في 11 مباراة خاضها في جميع المسابقات بقميص يوفنتوس المنتقل إليه مطلع الموسم من أياكس أمستردام الهولندي.

ورفع الـ"بيانكونيري" حامل اللقب في المواسم الثمانية الماضية رصيده في الصدارة إلى 29 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام إنتر، في حين تجمد رصيد تورينو عند 11 نقطة في المركز 13 خلف بولونيا الثاني عشر برصيد 12 نقطة.

انقض أصحاب الأرض منذ صافرة البداية على ضيوفهم وأظهروا نية أن لديهم غاية واحدة وهي الفوز بالمباراة، فهددوا مرمى البولندي فويتشيك تشيسني أكثر من مرة في الدقائق الخمس الأولى، ليدخل بعدها لاعبو يوفنتوس في أجواء اللقاء، ويستلموا زمام الأمور وتصبح بين مد وجزر بين الطرفين.

وتدخلت تقنية المساعدة بالفيديو"في ايه آر" مرتين في ربع الساعة الأول، الأولى ليوفنتوس (10) بعد تسديدة من الفرنسي بليز ماتويدي حينما سدد من خارج منطقة الجزاء لترتطم بيد مواطنه سواليهو مايته، والثانية لتورينو (12) بعدما سقطت تسديدة أندريا بيلوتي على يد دي ليخت المتواجد على باب المرمى، وفي الحالتين كان القرار عدم وجود مخالفة.

الفرصة الخطرة الأولى كانت من نصيب الفنزويلي توماس رينكون الذي سدد من على مقربة من منطقة الجزاء لكن تشيسني أبطل مفعولها (16).

وحاول البرتغالي كريستيانو رونالدو منح فريقه التقدم، فلعب كرة مقوسة لكنها علت المرمى (27).

وجاء التهديد الثاني ليوفنتوس مع مرور نصف ساعة من المباراة، بعد انطلاقة سريعة من فيديريكو برنارديسكي وتمريرة متقنة إلى الأرجنتيني باولو ديبالا دخل على اثرها إلى منطقة تورينو وسدد بقوة ارتمى عليها الحارس سالفاتوري سيريغو بنجاح وأبعدها.

وأنقذ سيريغو فرصتين خطيرتين في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول، بعدما تصدى لتسديدة القائد ليوناردو بونوتشي ولكرة رونالدو الطائرة على دفعتين.

وارتفعت وتيرة المباراة في الشوط الثاني، لاسيما لجهة يوفنتوس الباحث عن استعادة صدارته، فضاعف من ضغطه على مرمى سيريغو الذي أنقذ مرماه مرة جديدة من هدف محقق بعدما اجهض تسديدة لرونالدو المنفرد (57).

وأشرك المدرب ماوريتسيو ساري الأرجنتيني غوزالو هيغواين بدلأ من مواطنه ديبالا، في اخر 30 دقيقة، على أمل أن يسفر ذلك عن فوز يضمن له البقاء على رأس لائحة الترتيب، قبل الانتقال إلى العاصمة الروسية لمواجهة لوكوموتيف موسكو الأربعاء ضمن الجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبا.

وكاد هيغواين أن يحقق طموحات مدربه لكن سيريغو كان لتسديدته الصاروخية بالمرصاد (69)، فأبعدها إلى ركنية نفذها البوسني ميراليم بيانيتش لتصل إلى الأرجنتيني فأرسلها إلى دي ليخت المتربص قرب المرمى وقابلها بتسديدة مقصية في المرمى (70).

- لوكاكو ينقذ إنتر -

وأفلت إنتر من الخسارة بعدما لعب البلجيكي روميلو لوكاكو دور المنقذ وقلب تأخره إلى فوز على مضيفه بولونيا 2-1.

ونجا إنتر من الخسارة الثانية في عهدة المدرب انتونيو كونتي بعد الأولى أمام يوفنتوس 1-2 في المرحلة السابعة، بعدما ظل متأخراً بهدف حتى الدقيقة 75.

وسجل روبيرتو سوريانو (59) لبولونيا، ولوكاكو (75 و90+1) لإنتر.

افتتح بولونيا التسجيل في الدقيقة 59، بعد عدة تمريرات متتالية على محاور منطقة الجزاء لتصل إلى سوريانو فعاجلها تسديدة ارتطمت بزميله البرازيلي دانيلو وتحولت إلى المرمى.

وعادل لوكاكو المتواجد في عمق منطقة بولونيا محولا تمريرة نيكولو باريلا إلى إلى داخل الشباك (75).

بينما كانت المباراة تسير نحو نهايتها، احتسب الحكم فيديريكو لا بينا ركلة جزاء لصالح إنتر بعدما ارتكب ريكاردو أورسوليني خطأ على الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز على خط منطقة الجزاء، سددها لوكاكو بنجاح إلى يمين الحارس (90+1).

- روما يحسم قمة نابولي -

وحسم روما أبرز مباريات المرحلة، بفوزه على ضيفه نابولي 2-1 على الملعب الأولمبي في العاصمة.

وسجّل نيكولو زانيولو (19) والفرنسي جوردان فيريتو (55 من ركلة جزاء) لروما، مقابل هدف البولندي أركاديوش ميليك لنابولي (72).

ورفع روما رصيده إلى 22 نقطة وأصبح ثالثاً مؤقتاً، فيما تجمّد رصيد نابولي عند 18 نقطة في المركز السابع، في انتظار استكمال مباريات المرحلة.

افتتح زانيولو التسجيل لفريقه من تسديدة قوية بيسراه من على خط منطقة الجزاء في سقف المرمى مستثمراً تمريرة عرضية من ليوناردو سبينازولا.

واحتسب الحكم جانلوكا روكي ركلة جزاء لمصلحة روما بعد الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو"في ايه آر" جراء لمسة يد على الإسباني خوسيه كاييخون، لكن الحارس أليكس ميريت تصدى بنجاح لمحاولة الصربي ألكسندر كولاروف (26).

وحصل روما على ركلة جزاء ثانية من لمسة يد أيضاً لكن هذه المرة على البرتغالي ماريو روي، انبرى لها فيريتو وسددها بنجاح في سقف المرمى (55).

وقلص ميليك الفارق إلى 1-2 من تسديدة يسارية من داخل المربع الصغير بعد تمريرة من البديل المكسيكي هرفينغ لوزانو (72).

وحفلت الدقائق الأخيرة التي تلت الهدف بالخشونة، ما اضطر الحكم الى رفع بطاقته الصفراء أكثر من مرة. ونال التركي يلديريم جتين مدافع روما حصة الأسد من الانذارات، اذ رفع الحكم في وجه البطاقة الحمراء بعد انذارين في الدقيقتين 90+3 و90+5.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.