تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دورة باريس: ديوكوفيتش إلى النهائي وانسحاب نادال يهدد مشاركته في الماسترز

إعلان

باريس (أ ف ب)

بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول المباراة النهائية لدورة باريس الدولية في كرة المضرب، آخر دورات الماسترز للألف نقطة، بتغلبه على البلغاري غريغور ديميتروف في الدور نصف النهائي الذي شهد انسحاب الإسباني رافايل نادال بسبب الإصابة.

وبلغ الصربي نهائي آخر دورات الماسترز للألف نقطة لهذا الموسم، للعام الثاني تواليا، بفوزه على البلغاري غريغور ديميتروف 7-6 (7-5) و6-4.

ويلتقي ديوكوفيتش الذي حل العام الماضي في باريس وصيفا للروسي كارن خاتشانوف، في المباراة النهائية الأحد مع الكندي دينيس شابوفالوف الذي استفاد من انسحاب نادال بسبب إصابة في عضلات البطن.

وكانت الدورة الباريسية التي لم يسبق للإسباني الفوز بلقبها في مسيرته، أول دورة يخوضها المصنف ثانيا عالميا منذ تتويجه بلقب بطولة الولايات المتحدة، آخر البطولات الأربع الكبرى، مطلع أيلول/سبتمبر الماضي. وغاب نادال في الفترة الماضية بسبب إصابة في يده اليسرى.

وقال الإسباني الذي سيحتل صدارة التصنيف العالمي الأسبوع المقبل، في بيان السبت لتبرير انسحابه "خلال الإرسال الأخير لي في فترة الإحماء هذا الصباح، شعرت بشيء في عضلات البطن".

- لحظة حزينة -

وأضاف "إنها لحظة حزينة جدا بالنسبة إلي. لقد استمتعت كثيراً خلال الدورة بأكملها، استمتعت في الملعب ..."، موضحا "(كنت) في مرحلة وضعتني في موقف أقاتل فيه من أجل أشياء كبيرة هنا".

وتابع "أعتقد أن عضلة البطن لا تسمح لي بالإرسال على المستوى الذي أحتاج إليه لكي أكون قادرًا على المنافسة"، مشيرا إلى أنه "عندما يكون هناك ضغط في العضلات، فإن ذلك يدفعك لبذل الكثير من الجهد في كل إرسال، وبالتالي فإن فرصة تفاقم هذه الإصابة تكون كبيرة".

وأردف قائلا "عانيت من هذه الإصابة في الماضي، ولهذا السبب كانت توصية الأطباء هي عدم اللعب".

ويواجه نادال الآن سباقا مع الوقت ليكون جاهزا لخوض بطولة الماسترز الختامية التي تجمع أفضل ثمانية لاعبين في العالم، والمقررة في لندن اعتبارا من العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

وقال "سأفعل كل ما وسعي وكل ما هو ممكن للتعافي من أجل خوض البطولة"، مضيفا "لكن كما تتوقعون، اليوم لا أستطيع الإجابة على هذا السؤال".

وواجه نادال (33 عاما) العديد من الإصابات طيلة مسيرته الاحترافية، وهو كان انسحب من دورة باريس في مشاركته الأخيرة عام 2017 قبل الدور ربع النهائي.

- النهائي الـ50 لديوكوفيتش في الماسترز -

في المقابل، بلغ ديوكوفيتش المباراة النهائية الـ50 له في دورات الماسترز التي توج بها 33 مرة (بفارق لقبين عن الرقم القياسي لنادال).

وهو النهائي السادس له في باريس حيث توج باللقب أربع مرات أعوام 2009 و2013 و2014 و2015 وهور قم قياسي في الدورة الفرنسية.

واحتاج ديوكوفيتش إلى ساعة و38 دقيقة للتغلب على ديميتروف للمرة التاسعة في عشر مواجهات بينهما حتى الآن.

ووجد الصربي مقاومة كبيرة من البلغاري في المجموعة الأولى التي حسمها في صالحه بعد اللجوء إلى شوط فاصل تخلف فيه 3-5 قبل أن يحسمه 7-5، قبل أن يكسب الثانية 6-4.

وقال ديوكوفيتش "لعب (ديميتروف) جيدا في المجموعة الأولى"، مضيفا "كانت مباراة من المستوى العالي والأجواء كانت رائعة خاصة في الشوط الفاصل".

ويسعى ديوكوفيتش إلى لقبه الخامس في باريس قبل خوض بطولة الماسترز الختامية، حيث يأمل في معادلة الرقم القياسي الموجود الذي يحمله الأميركي بيت سامبراس بإنهاء العام في الصدارة ست مرات.

وسيخسر ديوكوفيتش صدارة التصنيف العالمي لصالح نادال الإثنين وبتأهله إلى المباراة النهائية لدورة باريس أبقى على حظوظه الضئيلة في إنهاء الموسم في صدارة التصنيف العالمي بيده، كون انسحاب الماتادور الإسباني سيؤجل الحسم إلى بطولة الماسترز الختامية.

وكان نادال سيحسم إنهاء العام في الصدارة في حال تتويجه بباريس.

ويتفوق ديوكوفيتش صاحب 16 لقبا في الغراند سلام على شابوفالوف في المواجهات المباشرة بينهما حيث في المباريات الثلاث التي جمعت بينهما حتى الآن، علما بأن اللاعب الكندي يخوض النهائي الأول له في مسيرته الاحترافية في دورات الماسترز.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.