تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فورمولا واحد: أبرز التعديلات بدءا من 2021

إعلان

أوستن (الولايات المتحدة) (أ ف ب)

أقر الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) هذا الأسبوع تعديلات واسعة ستعتمد في سباقات الفورمولا واحد بدءا من بطولة العام 2021، تشمل تصميم السيارات والإطارات، وصولا الى سقف الانفاق في موازنات الفرق وغيرها.

في ما يأتي أبرز هذه التعديلات التي وصفها الموقع الالكتروني للبطولة بأنها "من الأكبر" منذ انطلاقها عام 1950.

وتأتي هذه التعديلات في سياق سعي مجموعة "ليبرتي ميديا" الأميركية منذ الاستحواذ على حقوقها رسميا مطلع العام 2017، الى إدخال تعديلات فيها بهدف استعادة إقبال المشجعين عليها، لاسيما من أبناء الجيل الشاب.

- في الشكل -

ستكون أبرز التعديلات الظاهرة في رياضة الفئة الأولى، شكل السيارات بما يضمن انسيابية أكبر ويعزز فرص التنافس.

فإحدى المشكلات الأساسية التي تواجه هذه الرياضة حاليا، هي عدم قدرة السائقين على البقاء قريبين من سيارات منافسيهم لوقت طويل، خشية تأثيرا عدة أبرزها تأثير الانبعاثات الحارة من السيارة الأمامية، على استهلاك إطارات السيارة الخلفية.

وبحسب القواعد الجديدة، سيتم تعديل هياكل السيارات بشكل جذري مع الاعتماد على تصميم أبسط للجناح الأمامي وزيادة حجم الجانح الخلفي، وتعزيز الميزات الانسيابية للهيكل، وزيادة عرض الإطارات وصولا الى احتمال تزويد العجلات والهيكل بشاشة عرض توفر معلومات للمتفرجين.

ويشدد منظمو البطولة على أن الهدف من هذه التعديلات الهيكلية لن يكون جماليا فقط. فبعد مداولات امتدت لأعوام بين الفورمولا واحد والاتحاد الدولي للسيارات، يهدف الطرفان الى تعزيز المنافسة والقدرة على التسابق اللصيق خلال الجوائز الكبرى، بصرف النظر عن طبيعة الحلبة المضيفة.

ويرى المعنيون أن المعايير الجديدة للتصميم ستحد من مشكلة أساسية هي خسارة السيارة الخلفية لكمية كبيرة من قوة الدفع الى الأسفل أثناء المطاردات، وذلك عبر "تنظيف" الانبعاثات والهواء الذي تقذف به السيارة الأمامية. وتفقد السيارة الخلفية نحو 40 بالمئة من قوة الدفع (المعروفة بالإنكليزية بـ "داون فورس") لدى اقترابها من سيارة أخرى، لكن هذه النسبة ستتراجع الى ما بين 5 و10 بالمئة فقط مع تصميم 2021.

وستؤدي التعديلات في هياكل السيارات الى توفير انبعاثات "أنظف" حيال السيارات الخلفية، كما أن الهواء سيرتفع الى مستويات أعلى من الحالية، ما يعني تخفيف الاحتكاك ومقاومة الهواء للسيارة الخلفية، ومنح سائقها الفرصة على البقاء على مسافة قريبة من منافسه سعيا لتجاوزه.

- في الضوابط المالية -

ستعتمد بطولة الفورمولا واحد للمرة الأولى في تاريخها ضوابط على الإنفاق سعيا لتقليص الهوة الواسعة بين الفرق المقتدرة ماليا (لاسيما مرسيدس وفيراري وريد بول)، والفرق التي تتمتع بقدرات مالية أقل، وانعكاس ذلك على قدرة الفرق الضعيفة للمنافسة على الحلبات.

وسيفرض منظمو البطولة سقف إنفاق على الفرق يبلغ 175 مليون دولار سنويا، ويشمل كل ما له علاقة بالأداء على الحلبة. لكن سقف الانفاق هذا لن تدخل فيه رواتب السائقين والمسؤولين الثلاثة الأعلى أجرا في كل فريق. كما تستثنى من سقف الإنفاق مصاريف الفرق في مجال التسويق.

- في التحديثات والوزن -

إضافة الى القواعد المالية الجديدة، ستشهد بطولة العالم تعديلات في الجوانب التقنية والرياضية.

ويشمل ذلك السماح بعدد أقل من التحديثات على السيارة خلال نهاية أسبوع الجائزة الكبرى، والتعديلات على هيكل السيارة خلال الموسم، ما يخفف من كلفة سباق التنافس والتطوير بين الفرق.

وتشمل التعديلات فرض معايير موحدة في بعض الأجزاء، واعتبار أنظمة العوادم ضمن "وحدة الطاقة" في السيارة، أي دخولها ضمن قواعد التغييرات المحدودة خلال العام (ستة تغييرات قبل فرض غرامة).

وستؤدي التعديلات الجديدة الى زيادة وزن السيارة بنحو 25 كلغ (لاسيما بسبب زيادة حجم الإطارات).

كما فرضت قيود إضافية على تصميم علبة تغيير السرعات للحد من كلفة البحث والتطوير، وعلى أغطية الإطارات (المستخدمة في حظيرة الفريق للحفاظ على حرارتها)، علما بأن اقتراحات سابقة كانت تشمل الاستغناء بالكامل عن هذه الأغطية، لكن تقرر الإبقاء عليها في 2021 و2022.

- في مجريات نهاية الأسبوع -

ستدخل القواعد الجديدة تعديلات طفيفة في مسار عطلة نهاية الأسبوع خلال الجوائز الكبرى، حيث ستصبح النشاطات مكثفة أكثر لتحسين تجربة المشجعين مع السباقات والتجارب الرسمية والحرة.

كما تهدف التعديلات الى مساعدة الفرق على التأقلم مع الجدول المزدحم، لاسيما وأن العدد الأقصى للسباقات خلال الموسم تم رفعه الى 25.

وعليه، ستنقل المؤتمرات الصحافية من يوم الخميس كما يتم حاليا، الى يوم الجمعة قبل جولتي التجارب الحرة، إضافة الى تغييرات في بعض القواعد الإجرائية بين الفرق والمنظمين والمراقبين في نهاية الأسبوع.

كما سيصبح لزاما على الفرق أن تخوض جولتين من التجارب الحرة على الأقل خلال العام مع سائق خاض سباقين في الفورمولا واحد على الأكثر، وذلك بهدف تشجيع بروز الجيل الجديد من السائقين وإكسابهم الخبرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.