تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مالي: تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى هجوما على موقع عسكري أوقع عشرات القتلى من الجنود

جنود من الجيش المالي في شوارع غاو، 24 يوليو 2019.
جنود من الجيش المالي في شوارع غاو، 24 يوليو 2019. أ ف ب

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" السبت هجوما على موقع عسكري في شمال مالي، وأوقع الهجوم 49 قتيلا في صفوف الجيش المالي. ويأتي هذا الهجوم على القوات المالية، بعد شهر من مقتل 40 جنديا في هجومين متفرقين على الحدود مع بوركينا فاسو. وكان وزير في الحكومة المالية أعلن أ 53 جنديا قتلوا في الهجوم.

إعلان

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" السبت مسؤوليته عن هجوم استهدف الجمعة الجيش المالي في شمال شرق البلاد قرب الحدود مع النيجر ما أسفر عن مقتل 49 جندياً، وفق حصيلة أعلنها الجيش.

وقال التنظيم في بيان نُشر عبر قنواته على تطبيق "تلغرام"، "هاجم جنود الخلافة قاعدة عسكرية يتمركز فيها جنود من الجيش المالي" في قرية إنديليمان في منطقة ميناكا في شمال شرق البلاد الجمعة، متحدثا عن "اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة".

حصيلة أولية 
وكان الجيش تحدث في وقت سابق عن مقتل 35 جنديا في ذلك "الهجوم الإرهابي"، وكتب على فيس بوك "ارتفعت الحصيلة الموقتة للضحايا إلى 35 قتيلا".

ويأتي ذلك بعد شهر من مقتل أربعين جنديا في هجومين جهاديين في 30 سبتمبر/ أيلول والأول من أكتوبر/ تشرين الأول على الحدود الجنوبية مع بوركينا فاسو.

وكان وزير في الحكومة المالية أعلن في تغريدة عبر تويتر أن عدد الضحايا بلغ 53 قتيلا.

ونددت الحكومة المالية مساء الجمعة في بيان بـ"الهجوم الإرهابي الذي خلّف قتلى وعددا كبيرا من الجرحى وأضرارا مادية في صفوف قوات الدفاع والأمن الوطني"، من دون أن تدلي بحصيلة محددة. وأضافت "تم إرسال تعزيزات لتأمين المنطقة وملاحقة المهاجمين".

وسيطر جهاديون مرتبطون بتنظيم القاعدة على شمال مالي في ربيع 2012. لكن تدخلا عسكريا بادرت به فرنسا في يناير/ كانون الثاني 2013  ولا يزال مستمرا إلى اليوم، أدى إلى طرد القسم الأكبر من الجهاديين. إلا أن الهجمات الجهادية تواصلت واتسع نطاقها من شمال مالي إلى وسطها ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.