تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صدمة وتساؤلات في مالي إثر مقتل 51 جنديا بأيدي جهاديين في يومين

إعلان

باماكو (أ ف ب)

أثار مقتل ما لا يقل عن 51 جنديا في مالي منذ الجمعة، في هجومَين منفصلين، صدمة في البلاد، خصوصا أنّهما يأتيان في سياق سلسلة من الهجمات الدامية التي تبدو السلطات عاجزة عن وقفها.

في نهاية ايلول/سبتمبر، قتل 40 جنديا على الأقل في هجومين استهدفا الجيش المالي في وسط البلاد، فيما قتل 49 آخرون في هجوم وقع الجمعة في شمال-شرق البلاد، بالإضافة إلى مقتل جنديين اثنين السبت.

وتتساءل اميناتا (27 عاماً) القاطنة في العاصمة باماكو "قبل شهر شهدنا هجوم بولكيسي (أحد المعسكرين المستهدفين في نهاية أيلول/سبتمبر)، والآن انديليمان (شمال-شرق). متى سيتوقف ذلك؟ هل سيبقى جنودنا يقتلون؟".

وتقول اميناتا "لا أفهم" كيف تمكن المهاجمون في وضح النهار من استهداف قاعدة انديليمان غير البعيدة من المدينة التي تحمل الاسم نفسه قرب حدود النيجر.

وقال مسؤول في الجيش إنّ "الإرهابيين نفذوا هجوماً مفاجئاً وقت الغداء".

وبحسب تقرير داخلي للأمم المتحدة، فإنّ ثلاث مجموعات هاجمت القاعدة في الوقت نفسه.

وكان المسؤول العسكري أشار إلى أنّ المهاجمين أتوا على "دراجات نارية"، وهي وسيلة النقل المفضلة لدى الجماعات الجهادية في منطقة الساحل الافريقي. وقتل 49 جندياً على الأقل، بحسب الجيش.

والسبت، تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم، في بيان، كما تبنى هجوم ميناكا الذي أسفر عن مقتل جندي فرنسي تابع لعملية برخان الفرنسية، المنتشرة في الساحل منذ عام 2014 وتضم نحو 4,500 جندي وموظف.

وقال متحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، فرع التنظيم في الساحل الافريقي، لفرانس برس الأحد إنّ جماعته استهدفت القاعدة العسكرية "باسم الخلافة".

-"مرتدون"-

وقال المتحدث "علمنا أنّ الجيش المالي يعمل في القاعدة مع المرتدين، ونجحنا في إزالتها"، مضيفاً أنّ "فرنسا عدوتنا الرئيسية".

وكان شريكا مالي، بعثة الأمم المتحدة وعملية برخان، ساهما في بناء قاعدة انديليمان في آذار/مارس 2018. وجرى تنسيق دوريات مشتركة في السابق بين الجيش المالي والقوات الفرنسية المنتشرة في المنطقة.

وأثار هذا الهجوم الذي وقع بعد نحو شهر من هجومي موندورو وبولكيسي (وسط)، تساؤلات عن قدرة الجيش المالي على التحرك في هذه المنطقة القريبة من الحدود مع النيجر وبوركينا فاسو اللتين تتعرضان بدورهما لهجمات جهادية.

وقال مراقب في باماكو إنّ "الجيش المالي خسر نحو مئة عنصر في بولكيسي وانديليمان، وسيترك هذا الأمر اثارا".

وشهدت مدينتا باماكو وسفاريه (وسط) تظاهرات نظمتها زوجات جنود بعد هجومي موندورو وبولكيسي.

ولم يدلِ بعد الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا بتصريحات علنية تعليقاً على احداث الجمعة والسبت.

-"قدرات محدودة"-

وسبق لبوبكر كيتا أنّ دعا مواطنيه مراراً إلى دعم الجيش، مقراً في الوقت نفسه بأنّ "قدراتنا محدودة" وبأنّ ما حصل في بولكيسي "يمكن أن يتكرر للأسف".

وكان دبلوماسي غربي قال لفرانس برس إنّ السلطة "تبدو بلا حلول في مواجهة الهجمات"، مضيفاً أنّ القدرات المحدودة للجيش والسيطرة الضئيلة للدولة ميدانياً تزيدان هذا الشعور.

وتشكّل هذه المنطقة التي تقع عند تقاطع حدود ثلاث دول، مالي وبوركينا فاسو والنيجر، مساحة نشطة لتنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى منذ ظهوره إلى العلن عام 2015.

ويتزعم التنظيم عدنان أبو وليد الصحراوي، العضو السابق في جبهة بوليساريو في التسعينات، وكان في بدايات العقد الحالي أحد أبرز مسؤولي حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا، وهي إحدى الجماعات التي سيطرت على شمال مالي في 2012. وفي 2015، بايع تنظيم الدولة الإسلامية.

وينتشر التنظيم في منطقة ميناكا في مالي وفي غرب النيجر وفي شرق بوركينا فاسو، وكان تبنى هجوم تونغو-تونغو الذي وقع في تشرين الأول/اكتوبر 2017 في النيجر وأدى إلى مقتل أربعة جنود أميركيين وعدد مواز من الجنود النيجريين.

وأعنت الولايات المتحدة في ايلول/سبتمبر مكافأة مالية يمكن أن تصل إلى خمسة ملايين دولار مقابل معلومات من شأنها تحديد مكان الصحراوي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.