تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا تفرج عن صحافيين بارزين بعد قضائهما ثلاث سنوات في السجن

إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

أمرت محكمة تركية الاثنين بالإفراج عن صحافيين بارزين ووضعهما تحت الرقابة القضائية بعد الغاء حكم بالسجن المؤبد بحقهما كان قد صدر لاتهامهما بالتورط في محاولة الانقلاب عام 2016، بحسب وكالة الاناضول للأنباء.

وخرج أحمد ألتان ونازلي إليجاك من السجن الإثنين مساء حيث كانا يقضيان عقوبة لمدة 10 سنوات ونصف و8 سنوات و9 أشهر على التوالي بتهمة "تقديم المساعدة لمجموعة ارهابية"، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول الرسمية.

وطلبت المحكمة الافراج عن ألتان وإليجاك بعد أن أمضيا نحو ثلاث سنوات في السجن، لكنهما سيوضعان تحت المراقبة القضائية.

واتُهم الصحافيان بالارتباط بجماعة الداعية فتح الله غولن المحظورة والذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب اردوغان في عام 2016.

وفي عام 2018 حكمت المحكمة عليهما بالسجن المؤبد، ولكن في تموز/يوليو من هذا العام الغت محكمة الاستئناف هذا الحكم.

وقالت المحكمة انه كان يجب عدم محاكمتهما بتهمة المشاركة في محاولة الانقلاب، ولكن بتهمة "مساعدة جماعة ارهابية" التي تتضمن حكما أخف بالسجن.

والتان (69 عاما) روائي وصحافي أسس صحيفة "تاراف" المعارضة التي أغلقت.

وبرأت المحكمة شقيقه الصحافي محمد التان الاثنين بعد الافراج عنه العام الماضي.

أما إليجاك (74 عاما) فهي نائبة سابقة في البرلمان وكانت كتبت مقالات في صحف رائدة بينها "حرييت".

ويعتبر الاثنان من المفكرين البارزين في تركيا، وهما نفيا أي ضلوع لهما في المحاولة الانقلابية.

واعتقل الاثنان خلال حملة قمع واسعة ضد الصحافيين عقب المحاولة الانقلابية.

وألف التان كتابا اثناء وجوده في السجن بعنوان "لن أرى العالم مرة ثانية".

وصنف مؤشر حريات الصحافة في العالم لعام 2018 الذي نشرته منظمة "مراسلون بلا حدود" تركيا في المرتبة 157 من بين 189 دولة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.