تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا تعرب عن أسفها لانسحاب واشنطن من اتفاقية باريس للمناخ

متظاهرون في باريس للتوعية بضرورة الحفاظ على المناخ،21 سبتمبر/أيلول 2019
متظاهرون في باريس للتوعية بضرورة الحفاظ على المناخ،21 سبتمبر/أيلول 2019 رويترز

أعربت فرنسا الثلاثاء عن أسفها لقرار الولايات المتحدة إبلاغ الأمم المتحدة بالانسحاب رسميا من اتفاقية باريس للمناخ. وستخرج واشنطن رسميا من اتفاقية باريس في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أي بعد يوم واحد من الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي يخوضها ترامب سعيا للفوز بولاية ثانية.

إعلان

أكدت فرنسا الثلاثاء في بيان صادر عن الإليزيه "أسفها" لقرار الولايات المتحدة إبلاغ الأمم المتحدة بالانسحاب رسميا من اتفاقية باريس للمناخ.

وعلى الرغم من أن هذه الخطوة كانت متوقعة، جاء في بيان الإليزيه "نحن نأسف" للقرار، مضيفا أن هذا يجعل "الشراكة الفرنسية الصينية أكثر من ضرورية حول المناخ والتنوع البيولوجي"، في الوقت الذي كان فيه الرئيس إيمانويل ماكرون يقوم بزيارة رسمية إلى الصين.

وأفاد الإليزيه أن ماكرون ونظيره الصيني شي جينبينغ سيوقعان خلال لقائهما في بكين الأربعاء وثيقة مشتركة حول المناخ تتضمن إعلانا بأن "لا عودة عن اتفاقية باريس للمناخ".

ترامب يؤكد الانسحاب من الاتفاقية

من جهته، مضى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قراره الانسحاب من الاتفاقية على الرغم من الأدلة المتزايدة على واقعية وتأثيرات التغيّر المناخي، خاصة وأن سبتمبر/أيلول هو الشهر الرابع على التوالي هذا العام الذي يسجل ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة.

وقدّمت الولايات المتحدة خطاب الانسحاب إلى الأمم المتحدة في أول موعد ممكن بموجب الاتفاقية التي وقّعها الرئيس الأسبق باراك أوباما.

وستخرج واشنطن رسميا من اتفاقية باريس في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أي بعد يوم واحد من الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي يخوضها ترامب سعيا للفوز بولاية ثانية.

ومع الإعلان عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية، كرر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو تصريحات ترامب عام 2017 بأن الاتفاق يفرض "عبئا اقتصاديا بشكل غير منصف" على الولايات المتحدة.

فرانس 24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.