تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوريا الشمالية تنتقد التدريبات العسكرية المقررة بين واشنطن وسيول

إعلان

سيول (أ ف ب)

انتقدت كوريا الشمالية واشنطن الاربعاء بسبب تخطيطها لتدريبات عسكرية مشتركة مع كوريا الجنوبية الشهر المقبل، وسط جمود المفاوضات حول ترسانة بيونغ يانغ النووية.

والعام الماضي، الغى البلدان الحليفان تدريبات جوية مشتركة إضافة إلى تمارين مشتركة أخرى وسط تحسن دبلوماسي متسارع في العلاقات مع كوريا الشمالية التي تعتبر المناورات العسكرية تدريبا على غزوها.

ولكن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية ديفيد ايستبيرن قال هذا الأسبوع ان الولايات المتحدة "ليست لديها خطط لالغاء التدريبات المشتركة المقبلة" العام الحالي.

وصرح مسؤول كوري شمالي بارز الأربعاء أن الاعلان عن التدريبات يعادل "اعلان مواجهة" يمكن أن يهدد العملية الدبلوماسية.

واضاف كوون جونغ غون في مقر وزارة الخارجية "لقد أكدنا في مناسبات عديدة أن التدريبات العسكرية المشتركة ستجبرنا على اعادة التفكير في الخطوات المهمة التي اتخذناها بالفعل".

وتابع في بيان نشرته وكالة الانباء المركزية الرسمية "لقد بلغ صبرنا أقصى حدوده".

وشارك كوون في الوفد في المحادثات النووية على مستوى عملي مع الولايات المتحدة جرت في السويد الشهر الماضي.

وتوقفت المفاوضات منذ قمة هانوي بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون والرئيس الأميركي دونالد ترامب في شباط/فبراير بسبب خلافات حول تخفيف العقوبات والامور التي يمكن لكوريا الشمالية أن تتخلى عنها في المقابل.

وأجرت بيونغ يانغ مذاك سلسلة من التجارب الصاروخية كان آخرها الأسبوع الماضي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.