تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل رجلي أمن في ضربة على مركز للشرطة في ليبيا (وزارة)

إعلان

طرابلس (أ ف ب)

قتل شرطيان ليبيان في ضربة جوية أصابت ليل الثلاثاء الأربعاء مركزهما في ضاحية العاصمة الليبية طرابلس، كما أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الداخلية الليبية في بيان ليل الثلاثاء الأربعاء إن "طيران مجرم الحرب (المشير خليفة) حفتر قام مساء الثلاثاء باستهداف مقر قوة التدخل السريع بالإدارة العامة للدعم المركزي بعين زارة، مما أدى إلى استشهاد عنصرين من رجال الأمن".

وأضاف المصدر نفسه أن القصف أدى إلى "إصابة أربعة أشخاص آخرين" بدون أن يوضح ما إذا كان الضحايا من رجال الشرطة أو مدنيين.

ونشرت الوزارة على صفحتها على فيسبوك صورا لآليات للشرطة تحترق.

وتجري معارك ضارية على ابواب طرابلس بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، وتلك التابع للمشير حفتر رجل شرق البلاد القوي الذي يخوض منذ الرابع من نيسان/ابريل حملة لاستعادة العاصمة.

وقال البيان إن "هذا القصف الإجرامي لم يكن الأول بل سبقه استهداف لمقر وزارة الداخلية الايام الماضية" على طريق يؤدي إلى مطار طرابلس، مدينا استهداف "عناصر الشرطة الأبرياء الذين لا يقومون بشيء سوى تأمين الطرق وتوفير الأمن للمواطن".

ويأمل المشير حفتر الذي يتهمه خصومه بأنه يريد إعادة فرض حكم عسكري استبدادي في ليبيا ويسيطر على الشرق وعلى قسم كبير من جنوب البلاد، في توسيع سلطته لتشمل غرب البلاد.

واسفرت المعارك عن سقوط 1093 قتيلا و5752 جريحا بينهم عشرات المدنيين، واضطرت أكثر من 128 ألف شخص لمغادرة منازلهم، حسب آخر حصيلة للمم المتحدة صدرت في تموز/يوليو الماضي.

رب/اا/غد

فان وزارة الداخلية لن تتهاون في ملاحقة ومحاسبة مرتكبي هذه الأفعال الإجرامية، وتقديمهم للعدالة على ما اقترفت ايديهم.

نسال الله ان يتقبل شهداء الواجب بواسع رحمته وان يلهم اهلهم وذويهم جميل الصبر والسلوان، وان يعجل في شفاء الجرحى والمصابين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.