تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مئات الكويتيين يتظاهرون أمام مجلس الأمة ضد فساد المؤسسات

  شخص يحمل علم الكويت أمام مبنى مجلس الأمة الكويتي.
شخص يحمل علم الكويت أمام مبنى مجلس الأمة الكويتي. رويترز/أرشيف

احتج مئات المتظاهرين أمام مجلس الأمة في الكويت الأربعاء ضد فساد المؤسسات. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لرئيس مجلس الأمة هاتفين: "ارحل ارحل يا مرزوق .. الشعب الكويتي ما يبيك (لا يريدك)". وجرى حل البرلمان لمرات عديدة إثر محاولات لاستجواب وزراء في الحكومة ينتمون للعائلة الحاكمة.

إعلان

تظاهر مئات الكويتيين مساء الأربعاء أمام مجلس الأمة احتجاجا على الفساد داخل المؤسسات، في بلد شهد أزمات سياسية نجمت عن مثل هذه التحركات.

وقد دأب نواب كويتيون على التنديد بالفساد في الحكومة والبرلمان. واستجاب المتظاهرون لدعوة أطلقها النائب السابق صالح الملا عبر وسائل التواصل الاجتماعي للمشاركة في وقفة احتجاجية وافقت السلطات على تنظيمها، تحت شعار "بس مصخت" (كفى).

وقال صالح الملا للصحافيين إن هذه الوقفة "رسالة شعبية وتعبير عن استياء الشعب من حالة الفساد وتجاوز الدستور وفقدان الأمل". وأضاف "أعتقد أن العنوان الأكبر لهذا التجمع هو رحيل السلطتين التشريعية والتنفيذية".

مطالب المتظاهرين

وردد متظاهرون هتافات مناهضة لرئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم هاتفين "ارحل ارحل يا مرزوق.. الشعب الكويتي ما يبيك (لا يريدك)". وقال المتظاهر أحمد الدويهي: "نريد أن تتوقف الحكومة عن سرقة المال العام. سلبوا أحلامنا وتطلعاتنا".

من جهته قال الناشط الحقوقي والمحامي محمد الحميدي إن خروج الكويتيين يهدف إلى "إيصال رسالة لمجلس الأمة والحكومة مفادها رفضه للفساد الممنهج".

وتابع "التجمع لا يقوده أي تيار سياسي وإنما الشعب الذي جاء ليعبر عن مشاكله في السكن والصحة والتعليم ويندد باستيلاء البعض على المال العام وبيع الشركات الحكومية".

وقال عبد الرحمن حسن العتيبي أيضا: "نريد الاستقرار في بلدنا نحن نتسوق ونعالج وندرس خارج الكويت. نريد إنجازات داخل الكويت".

ورفعت متظاهرات صور المدانين في قضية اقتحام مجلس الأمة في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، عقب مظاهرة نظمتها المعارضة ضد رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الصباح، لمطالبته بالاستقالة على خلفية شبهات بالفساد. كما رفع متظاهرون آخرون لافتات مؤيدة لتسوية قضية البدون.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.