تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا حر طليق بعد أكثر من عام ونصف في السجن

الرئيس البرازيلي السابق لويز إيناسيو لولا دا سيلفا وسط مناصريه يرفع لافتة كتب عليها "لولا بريئ" بعد إطلاق سراحه من السجن، في كوريتيبا،  البرازيل في 8 نوفمبر /تشرين الثاني 2019.
الرئيس البرازيلي السابق لويز إيناسيو لولا دا سيلفا وسط مناصريه يرفع لافتة كتب عليها "لولا بريئ" بعد إطلاق سراحه من السجن، في كوريتيبا، البرازيل في 8 نوفمبر /تشرين الثاني 2019. رويترز

أطلق الجمعة سراح الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا بعد أن أمر القضاء بإخلاء سبيله في ضوء قرار اتخذته المحكمة العليا الخميس. وأوضح القاضي الموكل بالقضية أنه لم "يعد هناك أي أساس لتنفيذ العقوبة". وكان لولا قد اعتقل في أبريل/ نيسان 2018، ونفذ عقوبة بالسجن تجاوزت العام ونصف العام بسبب توجيه المحكمة له تهم فساد.

إعلان

خرج الرئيس البرازيلي السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا من السجن الجمعة وكان في استقباله حشد من أنصاره اليساريين في كوريتيبا (جنوب) بعد سجنه لأكثر من عام ونصف عام.

وخرج لولا، البالغ من العمر 74 عاما، سيرا من مقر الشرطة الفدرالية حين كان مسجونا بعد إدانته بالفساد وعانق أنصاره وحياهم بقضبة مرفوعة، بحسب مراسلي وكالة الأنباء الفرنسية.

وقضت محكمة برازيلية الجمعة بالإفراج عن الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا لتؤكد بذلك قرارا اتخذته المحكمة العليا الخميس، وأطلعت وكالة الأنباء الفرنسية على أمر الإفراج.

وأوضح القاضي في أمر الإفراج أنه لم يعد "هناك أي أساس لتنفيذ العقوبة" بسبب قرار المحكمة العليا وضع حد لاجتهاد قضائي يتيح السجن مع صدور أول حكم أمام الاستئناف، حتى لو لم يتم استنفاد كل الطعون.

واعتقل لولا في أبريل/نيسان 2018، وينفذ عقوبة بالسجن ثمانية أعوام وعشرة أشهر بتهمة الفساد، ويصر على براءته.

 

فرانس24/ أ ف ب 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.