تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بدء سحب قوات أوكرانيا والانفصاليين من خط الجبهة في شرق البلاد تمهيدا لعقد قمة للسلام

جنود من جمهورية دونيتسك الشعبية ينسحبون من مستوطنة بتروفسكوي (بيتريفسك) الواقعة بالقرب من خط الاتصال مع القوات المسلحة الأوكرانية في منطقة دونيتسك، أوكرانيا، 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.
جنود من جمهورية دونيتسك الشعبية ينسحبون من مستوطنة بتروفسكوي (بيتريفسك) الواقعة بالقرب من خط الاتصال مع القوات المسلحة الأوكرانية في منطقة دونيتسك، أوكرانيا، 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2019. رويترز

أعلن الجيش الأوكراني السبت أن كييف والانفصاليين الموالين لموسكو بدأوا المرحلة الثالثة من عملية سحب العتاد والقوات من قرية بيتريفسكي التابعة للانفصاليين، وبوغدانيفكا الواقعة تحت سيطرة كييف، تمهيدا لعقد قمة للسلام. وكان من المقرر أن تتم عملية سحب القوات من الجانبين على خط الجبهة في شرق البلاد يوم الاثنين إلا أنها أرجئت إلى الجمعة بسبب إطلاق نار في قطاع فصل القوات. ثم طالب الانفصاليون كييف بتأجيل العملية إلى السبت فاستجابت لهم أوكرانيا.

إعلان

تمهيدا لعقد قمة للسلام، أعلنت كييف السبت بدء سحب قواتها وقوات الانفصاليين الموالين لروسيا من قطاع أساسي على خط الجبهة في شرق البلاد. وصرح المسؤول في الجيش الأوكراني بوغدان بوندار أن "سحب القوات والأسلحة بدأ" بين قريتي بيتريفسكي وبوغدانيفكا.

وكانت هذه المرحلة الثالثة من انسحاب قوات الجانبين مقررة مبدئيا الاثنين بين قريتي بيتريفسكي الواقعة تحت سيطرة الجانب الانفصالي، وبوغدانيفكا الخاضعة لسيطرة أوكرانيا، في منطقة دونيتسك، لكنها أرجئت إلى الجمعة بسبب إطلاق نار في قطاع فصل القوات.

كييف تستجيب لطلب الانفصاليين بتأجيل عملية سحب القوات إلى السبت

وأعلنت أوكرانيا استعدادها لتنفيذ الانسحاب الجمعة، لكن الانفصاليين طالبوا بتأجيل العملية إلى السبت. وتقول كييف إن هذه العملية تشكل "الشرط المسبق الأخير لتنظيم القمة الرباعية" بين الرئيسين الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والروسي فلاديمير بوتين بوساطة من فرنسا وألمانيا من أجل تحريك عملية السلام في شرق أوكرانيا.

وجرت العمليتان الأولى والثانية لانسحاب القوات من خطوط الجبهة في حزيران/يونيو ثم في تشرين الأول/أكتوبر.

فرانس24/ أ ف ب 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.