تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دوري أبطال آسيا: الهلال يحسم ذهاب النهائي بهدف ضد أوراوا

إعلان

الرياض (أ ف ب)

اقترب الهلال من التتويج بلقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم للمرة الأولى بالنظام الجديد والثالثة في تاريخ البطولة بعد 1992 و 2000، عقب فوزه المستحق على ضيفه أوراوا ريد دايموندز الياباني 1-صفر، السبت في ذهاب الدور النهائي على ملعب جامعة الملك سعود بالرياض.

وسجل البيروفي اندري كاريو هدف الفوز (60)، وسط حضور جماهيري كبير توافد إلى ملعب المباراة منذ وقت مبكر.

وكان الهلال يمني النفس باستغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز يؤمن له خوض مباراة الإياب المقررة في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي في مدينة سايتاما اليابانية، بارتياح كبير في سعيه إلى الظفر باللقب وتعويض خيبته عام 2017 عندما أرغم على التعادل الإيجابي 1-1 على أرضه أمام أوراوا في ذهاب الدور النهائي قبل أن يخسر إيابا صفر-1.

وابدى سالم الدوسري جناح الهلال ارتياحه عقب الفوز "وضعنا مطمئن فنياً ولكن علينا التركيز في مباراة العودة باليابان.. لن ننخدع بالمستوى الذي ظهر عليه أوراوا في مباراة اليوم، وسنضاعف جهدنا في مباراة العودة والأهم من الفوز اننا احتفظنا بشباكنا نظيفة ولم نتلق أي هدف. نحن قادرون على تكرار الفوز في اليابان لكن علينا مضاعفة جهدنا حتى نحقق اللقب".

من جانبه قال زميله المهاجم الايطالي سيباستيان جوفينكو "اللقب لم يحسم بعد، واضعنا العديد من الأهداف وعلينا التركيز في مباراة العودة باليابان.. فريقنا جيد ، لكن كان بالامكان ان نخرج بنتيجة أفضل من التي حققناها اليوم".

واندفع الهلال للهجوم منذ بداية الشوط الأول، وكاد يفتتح التسجيل بعد مرور عشر دقائق ولكن كرة الإيطالي سيباستيان جوفينكو ارتطمت بالدفاع واعتلت العارضة (13).

ومن هجمة مرتدة سريعة كاد أوراوا يخطف هدفاً عندما انطلق البرازيلي فابريسيو على الطرف الأيسر ومررها لزميله تاكاهيرو سيكيني، لكن كرة الأخير انبرى لها علي البليهي وأنهى خطورتها (17).

- اهدار الفرص -

وجاءت أخطر الفرص للهلال خلال هذا الشوط عندما تلقى جوفينكو كرة عرضية لعبها قوية باتجاه المرمى قبل أن يتدخل تاكويا اوكي في الوقت المناسب ويبعدها قبل ولوجها مرماه (28).

وأنقذ الحارس الياباني هاروكي فوكوشيما هدفاً محققاً عندما تصدى لرأسية البيروفي كاريو بصعوبة بالغة قبل أن تعود وتجد البليهي الذي لعبها بجانب القائم (33).

وواصل الحارس الياباني تألقه عندما صحح هفوة المدافع وتصدى لكرة جوفينكو قبل أن تعود وتفقد خطورتها (39).

وفي الشوط الثاني، واصل الهلال سيطرته الميدانية وصوب سالم الدوسري كرة قوية من على مشارف منطقة الجزاء مرت بمحاذاة القائم (58).

وبعد عدة محاولات، نجح الهلال في أخذ الأسبقية عندما استفاد كاريو من الخروج الخاطئ للحارس الياباني ولعب الكرة برأسه داخل المرمى الخالي (60).

وبعد الهدف لم تتوقف محاولات الهلال، بل سعى لتأمين تقدمه بهدف ثان وصوب جوفينكو كرة قوية ولكن الحارس تصدى لها وأمسكها ببراعة (74)، اتبعه البديل نواف العابد بكرة قوية ارتطمت بالشبك الخارجي (90).

ورأى صالح النعيمة قائد الهلال التاريخي "أداء الهلال اليوم كان ممتعا وعالي المستوى، وكان بالامكان ان نخرج بنتيجة أفضل. نحتاج في مباراة العودة الى تركيز افضل وعدم اهدار الفرص مثلما حدث اليوم".

وتابع النعيمة الذي رفع كاس آسيا مع المنتخب السعودي عامي 1984 و1988 "متفائل هذه المرة بأن تكون الثالثة ثابتة ويحقق الهلال الكأس بعد نسختي 2014 و2017 عندما خسر اللقب".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.